الاخبارغير مصنف

MBC: خطاب التعويضات المزعومة لـ «قرداحي» مزور

أكدت مجموعة MBC أن الخطاب المتداول على بعض مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص إقالة جورج قرداحي من منصبه في المجموعة، وصرف تعويضات لنهاية خدمته، مزور وينتحل صفة المجموعة.

وعلقت «مجموعة MBC» في بيان، قائلةً: يحمل الخطاب توقيع علي جابر بصفته المدير التنفيذي للمجموعة، علما أن علي جابر لم يشغل في يوم من الأيام هذا المنصب على الإطلاق، بل كان منصبه ومازال «مدير عام القنوات في مجموعة MBC» الأمر الذي ينسف مصداقية الخطاب من الناحية الإدارية. وأضافت أن جورج قرداحي غادر «مجموعة MBC»، مشيرةً إلى أنه صدر بيان رسمي عن المجموعة بهذا الخصوص آنذاك. وقالت المجموعة: في ذلك الحين لم يكن علي جابر أصلا قد انضم موظفا إلى المجموعة ولم يكن قد شغل أي منصب إداري فيها، حيث انضم علي جابر إلى «مجموعة MBC» في شهر سبتمبر ٢٠١١، أي بعد مغادرة قرداحي للمجموعة. الأمر الذي ينسف مصداقية الخطاب الزمنية بالكامل، ويؤكد تزويره وضعف موارد من زوره.

وأكملت: إن إنهاء خدمات أي موظف في المجموعة لا يتم إلا من خلال إدارة الموارد البشرية فقط، وذلك بحسب الهيكلة الداخلية للمجموعة، وبالتالي لا يمكن لأي مدير مهما كانت صفته تعدي صلاحياته الإدارية عبر توجيه مثل هذا الخطاب للجهة المخولة بذلك.

وأضاف البيان: إن احتساب نهاية خدمة أي موظف في المجموعة يتم عبر قسم الحسابات بالتنسيق مع إدارة الموارد البشرية، ولا يمكن لأي مدير مفترض، تنفيذيا كان أو غيره، حساب تلك التعويضات المزعومة أو التوجيه بصرفها، إذ إن ذلك خارج عن إطار صلاحياته وعلمه بالكامل، هذا بجانب أن قرداحي لم يكن موظفا حينها، بل متعاونا بشكل جزئي وليس له مستحقات نهاية خدمة.

وبينت أن جميع المراسلات الداخلية في «مجموعة MBC» تتم باللغة الإنجليزية، بعكس الخطاب المكتوب بالعربية، وذلك لتعدد جنسيات الموظفين داخل المجموعة، وهو الأمر المعمول به في جميع المؤسسات الكبرى الإقليمية والعالمية.

وأوضحت «مجموعة MBC» أن مثل هذا الخطاب المزور يعجز حتى عن الارتقاء إلى مستوى التضليل الرديء والفبركة الساذجة، فاقتضى التوضيح حرصا من «مجموعة MBC» على جمهورها، وحفاظا على الشفافية في التعامل معهم في جميع الظروف والأوقات.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى