الاخبارغير مصنف

95 مكتبة عامة بين «إحياء مفاكرة.. أم إماتة ذاكرة»

لم يمض عامان على بشارة وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، بمبادرة تطوير المكتبات العامة، تحت مظلة هيئة المكتبات، بصيغة متجددة تهدف لتحويل المكتبات العامة إلى منصات ثقافية وفق نمط اجتماعي شامل وحديث، تلتقي فيه أنساق الإبداع الثقافي، ويكفل للقارئ من مختلف شرائح المجتمع ما يزوده بالمعرفة ويتيح له المشاركة والتفاعل في تجربة ثقافية متكاملة، إلا وتلقى موظفو 95 مكتبة عامة موزعة بين المدن والمحافظات نذارة بالبحث لهم عن إدارة أو وزارة ينتقلون إليها وإشعار بعضهم بتسليم المباني المستأجرة وإرسال محتويات المكتبات لوزارة الإعلام، فيما طالبت وزارة الثقافة بتسليم المباني الحكومية لها.

ومنذ أيام تداولت مواقع التواصل خطابات موجهة لمديري المكتبات العامة، من مدير الإدارة العامة للمكتبات، أشار فيه لخطاب وكيل الوزارة المشرف العام، المبني على خطاب المشرف على الإدارة العامة للموارد البشرية بشأن اكتمال نقل كل ما يتعلق بالشأن الثقافي، والمكتبات العامة من وزارة الإعلام، وطلبه إبلاغ الزملاء في حال، توفر فرص وظيفية لهم خارج الوزارة فإنه بالإمكان نقلهم مع سلخ وظائفهم للجهات التي يرغبون الانتقال إليها.

وساد الوجوم وغلب الصمت على مديري المكتبات، إثر مطالبتهم بتعبئة الكتب والمجلدات في صناديق وشحنها للرياض، وإغلاق المبنى المستأجر، وأوضح أحد منسوبي المكتبات، أن بعض المكتبات بها نحو 20 موظفاً، وتساءل: ما هو مصيرنا في ظل هذه الخطابات المتضمنة إنهاء علاقة من جهة، وعدم تسمية الجهة المنقولة لها المكتبات، ولماذا لا ننتقل بوظائفنا إلى الجهة المنقولة لها، مؤكداً أن عناوين الكتب المدرجة ضمن نظام المكتبات، تفوق مئات الآلاف، وملايين المجلدات، خصوصاً في ظل تطلّع المهتمين بالمكتبات العامة في مناطق ومحافظات المملكة لتفعيل دورها وتعزيز مبادرة البيوت الثقافية، التي أعلنت عنها وزارة الثقافة في وثيقة رؤيتها وتوجهاتها كونها تخدم ذات الأهداف الثقافية والمجتمعية، إذ سبق أن أعلنت الثقافة عن تبني إنشاء مكتبات عامة تخدم الباحثين عن الكتب والمعرفة، وتؤمن مسارح متكاملة لتقديم العروض المسرحية والموسيقية مزودة بشاشات للعروض المرئية والسينمائية، إلى جانب قاعات متعددة الاستخدام، وغرف للتدريب تستضيف ورش العمل المختلفة، وفضاء مفتوح للقراءة، إضافة للمرافق العامة التي تجعل من زيارة المكتبات العامة تجربة ثقافية متكاملة، وتمت صياغة رؤية المبادرة بما يضمن أن تكون المكتبات العامة منارة ممكّنة للإثراء الفكري والتنمية الثقافية.

وتهدف هيئة المكتبات من المبادرة إلى جعل المكتبات العامة منصات تفاعلية تحتوي على جميع أنواع الفنون، وتحتضن جميع المبدعين بمختلف تخصصاتهم في إطار واحد، إلى جانب دورها المعرفي الرئيسي، لتصبح بهذا المفهوم الشامل منارات إشعاع ثقافي في المناطق التي توجد فيها. وستبدأ الهيئة بتنفيذ المبادرة تحت إشراف وزارة الثقافة وفي سياق المشروع الشامل للنهوض بالقطاع الثقافي السعودي الذي تتولى الوزارة تنظيمه وإدارته.

أوضح عميد عمادة شؤون المكتبات بجامعة حفرالباطن الدكتور فهد الجامعي أن المكتبة العامة تؤدي دوراً مهماً في تثقيف المجتمع، وكشف عن ظهور المكتبات العامة، في مكة والمدينة المنورة بصورة مغايرة، إذ أسست مكتبة الحرم المكي في عام 1375هـ، ومكتبة عنيزة أول مكتبة عامة أنشئت في نجد في عام 1359هـ، لافتاً إلى إسهام المواطنين وبعض أرباب الأموال في المكتبات، قبل تولي إدارتها جهات حكومية. منها وزارة التعليم، وأنشئت الإدارة العامة للمكتبات في المملكة عام 1379هـ، وهي الهيئة الرسمية المسؤولية مسؤولية مباشرة عن المكتبات العامة، وعزا لثورة المعلومات والعولمة، وتطور تكنولوجيا الإعلام والاتصال، تحقيق أهداف المكتبات بسهولة ويسر، ومنها إقامة الدورات التدريبية في شتى المجالات، والمحاضرات الثقافية.

لا تواكب مباني المكتبات العامة التطورات الحالية، بل لم يحدث تغيير أو تطوير، فلا المكان مجهز بوسائل وحاجيات تساعد على القراءة كالطاولات والإضاءة والراحة، ولا الأرفف تساعد على البحث، وبعض الكتب يعتريها الغبار، ويتوجب عليك عند سحب أي كتاب أن تنفض عنه الغبار بنفخة هواء. ويؤكد أحد زائري المكتبات أنه في مرحلة التخرج في الجامعة وبحث عن مصدر لم يجده في الجامعة، ورجح توفره في المكتبة العامة، وفوجئ بكمية من الغبار والفوضى التي تحيط بالكتب، فمن يتناول كتاباً يعيده في رف آخر، ما يتطلب تصنيف وترتيب الكتب من جديد من قبل أمين المكتبة.

ولا تتوفر الفهارس الإلكترونية التي تساعدك وتوفر لك المعلومة بشكل سريع، ورغم تطور دور النشر في طباعة الكتب، والإخراج الفائق، إلا أن المكتبات تحتفظ بنسخ لكتب قديمة في الطباعة والورق، فلا تساعد القارئ في تصفحها والاستمرار معها، بل إن رائحتها وغبارها لا يساعدان أصحاب الحساسية على ارتيادها، فما الفائدة من وجود أكثر من 60 ألف عنوان في مكتبة غير مجهزة بأحدث الوسائل؟ ويؤكد محمد السالم أنه استغنى عن ارتياد المكتبة العامة خلال دراسته وبعد تخرجه، كون المعلومة متوفرة في شبكة الإنترنت، بصيغة PDF، ما يغني الباحث عن الذهاب للمكتبة.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى