الاخبار

شهية المستثمرين تتحول إلى هذه الأصول المالية خلال 2022

قال العضو المنتدب لشركة عربية أون لاين لتداول الأوراق المالية، معتز عشماوي، إن السوق المصري ليس بمنأى عن ما يحدث في الأسواق العالمية، خصوصا على صعيد المستثمرين العرب والأجانب.

وذكر عشماوي في مقابلة مع “العربية” أن حالة الارتباك التي تصيب كل الأسواق تؤثر على الأسواق العالمية، وبالتالي الأسواق العربية ومن بينها البورصة المصرية.

وأشار عشماوي إلى أن متوسط أحجام التداول اليومية في بورصة مصر منخفض بنسبة تقارب 50% منذ بداية 2022، قياسا على المستويات المسجلة في عام 2021.

وكشف أن أبرز العوامل المؤثرة على أداء أسواق المال بشكل عام سواء العالمية أو المحلية يتمثل في توقعات رفع الفائدة الأميركية.

وأضاف عشماوي أن أحجام التداول متأثرة أيضا ببدء تطبيق ضرائب الأرباح الرأسمالية بدلا عن ضريبة الدمغة منذ بداية عام 2022، مضيفا: “هذا مؤثر نسبي على حجم السيولة في السوق”.

وأكد عشماوي أن هذه العوامل تعد أبزر المؤثرات على تداول الأفراد في بورصة مصر، مع خروج نسبي للأجانب منذ بداية العام، مما استقر بمؤشرات السوق عند نقاط مقاومة هامة يتداول عندها خصوصا حول مستوى 12 ألف نقطة لمؤشر إيجي إكس 30.

وتوقع عشماوي أن يكون هناك توجه لبعض المستثمرين حول العالم إلى أدوات الدخل الثابت بأرقام كبيرة لأن أذون وسندات الخزانة الأميركية هي الملاذ الآمن للمستثمرين مع وسط ارتفاعات التضخم التي تشهدها كل الاقتصادات العالمية، وهذا يثير شهية المستثمرين نحو أدوات الدخل الثابت.

وتابع: “شهية المستثمرين ستتجه نحو أدوات الدخل الثابت، وهي التي ستكون المسيطرة خلال الفترة القادمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى