الاخبار

بنغلاديش: تعرض ملايين الأطفال لخطر الأمراض المنقولة بالمياه والغرق بسبب الفيضانات

حذرت منظمة اليونيسف من أن أكثر من 1.5 مليون طفل معرضون لخطر متزايد للإصابة بالأمراض المنقولة بالمياه والغرق وسوء التغذية بسبب الفيضانات واسعة النطاق في شمال شرق بنغلاديش.

وذكرت المنظمة، في بيان اليوم الاثنين، أنها تعمل على الأرض مع شركاء حكوميين وغير حكوميين للاستجابة للاحتياجات العاجلة في مجالات السلامة والصحة والتغذية، والمياه النظيفة، والتعليم للأطفال، وأسرهم.

وفقا لليونيسف تضرر أكثر من أربعة ملايين شخص في خمس مقاطعات في شمال شرق بنغلاديش من فيضانات الواسعة النطاق.

وكانت مقاطعتا سيلهيت وسونامجانج الأكثر تضررا، حيث وصلت المياه بهما إلى مستويات فوق خطيرة. وغمرت الأراضي الزراعية والبنية التحتية الحيوية، بما في ذلك محطات الطاقة والمدارس.

تم الإبلاغ عن حالات الإسهال والتهابات الجهاز التنفسي والأمراض الجلدية. وقد لقي ثلاثة أطفال على الأقل حتفهم بسبب الصاعقة الرعدية.

إغلاق المدارس مرة أخرى وأغلقت مئات المدارس، مما زاد من تعريض تعليم الأطفال للخطر. بعد 18 شهرا من إغلاق المدارس بسبب الجائحة، فقد الأطفال فرصة التعلم مرة أخرى.

وقال السيد شيلدون ييت، ممثل اليونيسف في بنغلاديش:

“إن الأضرار التي لحقت بالأرواح والمنازل والمدارس مفجعة. في هذه الكارثة، كما هو الحال في معظم الحالات الأخرى، يكون الأطفال هم الأكثر تعرضا للخطر. اليونيسف موجودة على الأرض لحماية الأطفال وتلبية احتياجاتهم العاجلة، ودعم الحكومة والعمل عن كثب مع شركائنا المحليين”.

وأوضحت اليونيسف أنها تدعم استجابة حكومة بنغلاديش للفيضانات من خلال توفير المياه النظيفة ومستلزمات النظافة والحليب العلاجي وأدوات التعلم.

كما تعمل أيضا، بشكل وثيق، مع إدارة الخدمات الاجتماعية لضمان استعداد الأخصائيين الاجتماعيين لحماية سلامة الأطفال وأمنهم، مشيرة إلى أن رفع مستوى الوعي حول الوقاية من الغرق في المجتمعات يمثل محور الاستجابة.

مهند اليوسف

كاتب دائم في عكاظ اليوم الاخباري يمتلك خبرة تزيد عن 20 عاما في الاخبار الاقتصادية و المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى