الاخبار

الجزائر.. القضاء يخفف حكما بالسجن على مسؤول سابق

خففت محكمة الاستئناف في الجزائر العاصمة حكما صادرا على مدير سابق لمؤسسة عامة بتهم الفساد إلى السجن 3 سنوات ونصف، حسب ما أفاد محاميه لوكالة “فرانس برس”.

وقال المحامي ميلود الإبراهيمي إن حميد ملزي حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات ونصف سنة… “كنت أتوقع حكما أقل من ذلك بكثير” وأكد أنه سيطعن في الحكم نيابة عن موكله.

وكانت المحكمة الابتدائية قد قضت نهاية سبتمبر بسجن ميلزي خمس سنوات.

وحوكم المسؤول السابق بتهم أبرزها “تبييض الأموال” و”تحويل ممتلكات عائدة من الإجرام” و”سوء استعمال الوظيفة من أجل منح مزايا غير مستحقة” و”عقد صفقات مخالفة للأحكام التشريعية والتنظيمية المعمول بها لأجل منح مزايا غير مبررة للغير”، وفق لائحة الاتهام.

وأُقيل حميد ملزي في 24 أبريل 2019 من منصبه كمدير عام لمؤسسة “الساحل” العامة بعد أن شغله لنحو عقدين، كما فصل عن مهامه كرئيس تنفيذي لـ”شركة الاستثمار الفندقي” التي تدير العديد من المؤسسات الفندقية الفاخرة.

واعتقل في مايو 2019 في إطار حملة قضائية بدأت بعد تنحي الرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة في أبريل 2019، واستهدفت شخصيات اقتصادية وسياسية مؤثرة من أوساطه.

وتدير مؤسسة “الساحل” العامة منتجع “نادي الصنوبر” الساحلي الشهير الواقع على بعد عشرين كيلومترا غرب الجزائر العاصمة.

وبعد استقلال الجزائر عام 1962، تم بناء شاليهات وإقامات في غابة الصنوبر التي أعطت اسمها لهذا المنتجع الذي كان وجهة الكثير من الجزائريين صيفا حتى نهاية الثمانينات، لكن مع بداية الحرب الأهلية عام 1992 حتى عام 2002، تم تحويل المكان إلى “إقامة حكومية” شديدة التحصين خصصت لوزراء ومسؤولين وضباط كبار إضافة لبعض الصحافيين وعائلاتهم.

وتوجد مئات المنازل في الإقامة الممتدة على مساحة تزيد على 35 هكتارا.

منذ استقالة بوتفليقة تحت ضغط تظاهرات الحراك المؤيد للديمقراطية وضغط الجيش، وضع القضاء الجزائري عشرات المسؤولين السياسيين والشخصيات النافذة التي كانت تعرف بقربها من السلطة، رهن التوقيف الاحتياطي أو صدرت بحقهم أحكام لا سيما بتهم فساد.

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر الجزائر.. القضاء يخفف حكما بالسجن على مسؤول سابق على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع الصباح العربي وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى