الاخبار

هل تهجر أبل الصين؟.. علاقة “مفرطة” قد تكلفها 8 مليارات دولار

تقوم شركة أبل بتجميع منتجاتها بشكل أساسي في الصين، وقد تسبب ذلك في حدوث مشاكل في السنوات الأخيرة، بما في ذلك عراقيل سلسلة التوريد في الربع الأخير. ما بات يفرض على عملاق التكنولوجيا التوسع في مكان آخر.

تفضل شركة أبل القول إن سلسلة التوريد الخاصة بها “عالمية”، ولا تعتمد بشكل مفرط على الصين. لكن الحقيقة هي أن الشركة تعتمد بشكل كبير على الصين في التصنيع، وقد تسببت هذه العلاقة في حدوث مشاكل للشركة والمستثمرين والمستهلكين أثناء فترة الوباء، وفق ما نشرته وكالة “بلومبرغ”.

كان هذا واضحًا بشكل خاص في المكالمة الجماعية للشركة خلال الأسبوع الماضي، عندما حذرت شركة أبل من أن نقص الإمدادات – الذي زاد بشكل كبير بسبب إغلاقات كوفيد-19 في الصين – من شأنه أن يقلل المبيعات بما يصل إلى 8 مليارات دولار. وهذا يعادل خسارة ربع كامل من مبيعات iPad.

خلال المكالمة، أكد الرئيس التنفيذي تيم كوك الموقف القائل بأن سلسلة التوريد الخاصة بشركة أبل “عالمية حقًا”، حيث يتم تصنيع المنتجات في كل مكان، بما في ذلك الولايات المتحدة. لكن من الواضح أن الشركة يمكنها تحويل المزيد من عمليات التصنيع إلى خارج الصين.

ألمح كوك إلى أن شركة أبل قد تتطلع إلى فعل المزيد في هذا الإطار، مشيرًا إلى أن عددًا متزايدًا من الرقائق يتم إنتاجها محليًا. وقال: “نحن نواصل النظر في التحسينات”.

وبالفعل، تحصل أبل على العديد من مكوناتها من خارج الصين. ويتم تصنيع الأجزاء التي تدخل في تكوين أجهزة iPhone و iPad و Mac وغيرها من المنتجات في جميع أنحاء العالم، من الولايات المتحدة إلى الهند وفيتنام واليابان.

لكن العقبة الحقيقية في الإنتاج هي عملية التجميع، المعروفة بشكل أفضل داخل أبل ومجال التصنيع باسم FATP. وهذا يعني التجميع النهائي والاختبار والحزمة. وتمر الغالبية العظمى من أجهزة أبل بهذه العملية في الصين.

إنه نموذج ابتكره كوك بنفسه، حيث ركز التجميع في الصين حيث يتم شحن المكونات من جميع أنحاء العالم. وعلى مدى عقود، سمح هذا النهج لشركة أبل بالاستفادة من انخفاض تكلفة العمالة والسياسات الحكومية الداعمة، وتحقيق نجاحات في السوق الصينية.

لكن أبل الآن معرضة بشكل خاص لتداعيات الإغلاق بسبب تفشي كوفيد-19 الذي يجتاح الصين. وقد تم إغلاق المصانع، وتزايدت تكاليف الشحن. كما تعرضت للإغلاق مناطق متعددة في الصين، حيث تجري أبل التجميع النهائي لأجهزة iPhone و MacBook Pro والأجهزة الأخرى في الأسابيع الأخيرة.

هذا يعني أن العمال كانوا ينتجون أجهزة أبل النهائية بمعدل أبطأ، مما أدى إلى مخزون ومبيعات أقل في الربع الحالي.

مهند اليوسف

كاتب دائم في عكاظ اليوم الاخباري يمتلك خبرة تزيد عن 20 عاما في الاخبار الاقتصادية و المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى