الاخبار

ناشطة كاميرونية تفوز بجائزة وانغاري ماثاي لأبطال الغابات 2022

ومُنحت ندجيبيت الجائزة، التي قدمتها الشراكة التعاونية في مجال الغابات والتي ترأسها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، في حفل أقيم خلال المؤتمر العالمي الخامس عشر للغابات في صول بجمهورية كوريا.

وقالت نائبة المدير العام للفاو ورئيسة الشراكة التعاونية ماريا هيلينا سيميدو، “تحتفي هذه الجائزة بطاقة سيسيل ندجيبيت وتفانيها على مدى ثلاثة عقود في تعزيز حقوق المرأة في الأراضي والغابات. لقد أظهرت بفعالية أن مشاركة المرأة في إدارة الغابات وحفظها أمر أساسي لتحقيق الإدارة المستدامة للغابات”.

مناصرة المساواة بين الجنسين ويعيش ما يقرب من 70 في المائة من النساء في الكاميرون في المناطق الريفية ويعتمدن جزئياً على الأقل على حصاد منتجات الغابات البرية لكسب عيشهن، ولكن في بعض المجتمعات، تُحرم النساء من الحق في امتلاك أراضي الغابات أو وراثتها إذا مات أزواجهن أو حتى لزراعة الأشجار في الأراضي المتردية.

وقالت منظمة الأغذية والزراعة إن نجيبت قد روجت بلا كلل لمفهوم أن المرأة يجب أن تشارك في إدارة الغابات وأن تتمتع بحقوق متساوية في أراضي الغابات ومواردها مما يسهم في الحفاظ عليها بشكل أفضل ويفيد مجتمعات بأكملها.

ومن خلال شبكة المرأة الأفريقية للإدارة المجتمعية للغابات، التي شاركت في تأسيسها في عام 2009، أصبحت نجيبت صوتاً رائداً، سواء في الكاميرون أو على الصعيد الدولي، في إنماء الاعتراف العالمي بأهمية المساواة بين الجنسين في إدارة الغابات. وتضم المنظمة الآن 20 دولة عضو في جميع أنحاء أفريقيا.

وقالت نجيبت، “يدرك الرجال بشكل عام الدور الكبير الذي تلعبه النساء في تحسين مستويات معيشة العائلات، ولكن من المهم أيضاً أن يتفقوا على ضرورة وصولهن الآمن إلى الغابات والأراضي لكي يستمْرِرن في لعب وتحسين هذا الدور.”

وتقول الفاو إن نجيبت كانت دائماً قوة دافعة في تنفيذ قوانين الغابات والحكم الرشيد في الكاميرون ووضع نهج جديد بشأن الغابات المجتمعية واستعادة الأراضي والغابات المتدهورة من خلال مؤسسة “بيئة الكاميرون،” والمعروفة أيضاً باسم Cam-Eco، التي أسستها في عام 2001. وعملت المؤسسة على إعلام وتدريب ودعم النساء لفهم قضايا الاستدامة والمشاركة في الحفاظ على الغابات واستعادتها.

مستلهمة من وانجاري ماثاي جائزة أبطال الغابات تعد تكريماً للأفراد الملهمين الذين ساعدوا في الحفاظ على الغابات واستعادتها وإدارتها على نحو مستدام. وتم انشاؤها من قبل الشراكة التعاونية في مجال الغابات في عام 2012 تخليداً لذكرى الناشطة البيئية الكينية والحائزة على جائزة نوبل وانغاري ماثاي.

وكانت الفائزة بجائزة هذا العام قد التقت وانجاري ماثاي في عام 2009، وشجعت الناشطة البيئية بشكل شخصي نجيبت في عملها لدعم النساء في زراعة الأشجار.

وتضم الشراكة التعاونية في مجال الغابات 15 منظمة دولية تعمل معاً لتعزيز الإدارة المستدامة لجميع أنواع الغابات وتقوية الالتزام السياسي طويل الأجل لتحقيق هذه الغاية.

 

مهند اليوسف

كاتب دائم في عكاظ اليوم الاخباري يمتلك خبرة تزيد عن 20 عاما في الاخبار الاقتصادية و المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى