الاخبار

منظمة الفاو ترحّب بمساهمة أمريكية قدرها 83 مليون دولار لدعم برامج الطوارئ والقدرة على الصمود

وجاءت هذه المساهمة – وفقا لبيان صادر عن الفاو – عقب التزام الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مؤخرا بتقديم مبلغ 80 مليون دولار أمريكي يركّز بصفة خاصة على تحسين الأمن الغذائي والتغذية في أفغانستان. وقد أعلنت عن هذه المساهمة الجديدة السفيرة سيندي مكين، الممثلة الدائمة للولايات المتحدة الأمريكية لدى وكالات الأمم المتحدة التي توجد مقارها في روما. وأعرب المدير العام للمنظمة، السيد شو دونيو عن تقديره للولايات المتحدة الأمريكية على هذه المساهمة المهمة من أجل تنفيذ ولاية المنظمة. “فحماية سبل العيش الريفية للسكان الضعفاء ضرورية لمنع حدوث كارثة وإنقاذ الأرواح عن طريق تنمية الإنتاج المحلي. ويكتسي هذا التمويل أهمية حاسمة للاستجابة بسرعة وعلى نطاق واسع في ظلّ الأزمات الغذائية”. القضاء على الجوع الحاد وتضطلع المنظمة، انطلاقا من الولاية المناطة بها والمتمثلة في القضاء على الجوع، وتواجدها القطري طويل الأمد، وخبرتها وتجاربها الكبيرة في السياقين الإنساني والإنمائي على السواء، بدور فريد في الحيلولة دون حدوث حالات الجوع الحاد ومعالجتها ودعم البلدان التي تواجه أزمات غذائية للعودة إلى مسار النمو والازدهار، بحسب البيان. وتمكّن حماية سبل العيش من خلال توفير المساعدة الزراعية الطارئة منذ بداية الأزمة السكان من إنتاج الأغذية وكسب الدخل، بينما تؤدي الاستجابة السريعة والفعالة للتهديدات الزراعية وحالات الطوارئ إلى إنقاذ الأرواح، وتشجيع التعافي، وتقليص الفجوة بين الاعتماد على المساعدة الغذائية والاعتماد على الذات. © FAO/Petterik Wiggersتأثرت النظم الغذائية في أفريقيا سلبا بالصدمات والصراعات الناجمة عن المناخ، ومؤخراً، كوفيد-19. أكبر شريك وسوف تخصص هذه الأموال، وفقا للفاو، لتحسين توافر الأغذية وإمكانية الحصول عليها في سياقات الأزمات، من خلال تقديم المعونة إلى صغار المزارعين والمجتمعات المحلية التي تعتمد على تربية الثروة الحيوانية وتزويدهم بالمساعدة الفنية مع التركيز على إنتاج المحاصيل والإنتاج الحيواني. وقالت الفاو إن الولايات المتحدة الأمريكية تعد أكبر شريك في الموارد في إطار برنامج المنظمة للعمل الإنساني والقدرة على الصمود منذ عام 2017.  وأوضحت أن هذه المساهمة الأخيرة – التي تشكّل جزءا من الدعم السنوي الذي يقدّمه مكتب المساعدة الإنسانية التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية – تمثل زيادة قدرها ثلاثة أضعاف في التمويل مقارنة مع السنة الماضية. إثيوبيا سيتلقى عمل المنظمة في إثيوبيا مبلغ 32 مليون دولار أمريكي على شكل دعم طارئ من أجل تحسين إنتاج المحاصيل في إقليم تيغراي، حيث يمثّل الصراع دافعا رئيسيا لحالات النقص الحاد في الأغذية. وأكدت الفاو أنها تقوم بالفعل بتسريع وتيرة إيصال الأسمدة إلى المنطقة الشمالية في إثيوبيا من أجل مساعدة المزارعين على زرع حقولهم خلال موسم الزراعة البالغ الأهمية.  وسيسهل هذا التمويل الجديد التوزيع الهادِف للمدخلات الزراعية، مثل الأسمدة والبذور، وتدريب 344 ألف أسرة معيشية على استخدام الأسمدة ومناولتها، والممارسات الزراعية الجيدة والمناولة ما بعد الحصاد وتحقيق القيمة المضافة.   أفغانستان وسيتم تخصيص 30 مليون دولار لتقديم المساعدات الداعِمة لسبل العيش في حالات الطوارئ من أجل حماية الأمن الغذائي والتغذوي في أفغانستان، حيث تأثّر الإنتاج الغذائي المحلي ودخل الأسر الريفية الأضعف بالصدمات المتعددة، بما يشمل حالات الجفاف المتكررة والأزمة الاقتصادية المتفاقمة. ويعيش أكثر من 70 في المائة من الأفغان في المناطق الريفية، وقد يواجه الملايين من الرجال والنساء والأطفال كارثة في عام 2022 ما لم يتم دعم إنتاج الزراعة والإنتاج الحيواني بصورة مستمرة. السودان وأشارت الفاو إلى تخصيص مبلغ 15 مليون دولار أمريكي إضافي لتعزيز الأمن الغذائي وسبل العيش في السودان، فيما ستخصص الأموال المتبقية للسكان في بوركينا فاسو وإقليم غرب أفريقيا وستساعد على التخفيف من تأثير تفشي فيروس حمى الخنازير الأفريقية في هايتي والجمهورية الدومينيكية.  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى