الاخبارلايف ستايل

منظر مرعب.. العثور على قبر مصاصة دماء فى بولندا (صور)

جدة – نرمين السيد – ووفقًا لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية، اكتشف الباحثون أثناء العمل الأثرى فى مقبرة من القرن الـ 17 فى قرية “بين”، كما وجدوا أن بقايا الهياكل العظمية بها غطاء من الحرير على رأسها، مما يشير إلى أنها كانت تتمتع بمكانة اجتماعية عالية، ولها أسنان بارزة. قال رئيس الفريق البروفيسور داريوش بولينسكى من جامعة نيكولاس كوبرنيكوس بمدينة تورون فى بولندا إن شكل الدفن غير معتاد. وأضاف: “من سبل الحماية من عودة الموتى، قطع الرأس أو الساقين، ووضع الميت على وجهه، أو حرق الجثة، وضربها بحجر”. وتابع: “لم يتم وضع المنجل بشكل مسطح ولكن تم وضعه على الرقبة بطريقة تجعل رأس المتوفى قد قطعت أو أصيبت فى حال حاول المتوفى النهوض”. وأوضح أن إصبع القدم الكبير المقفل على القدم اليسرى للهيكل العظمى يرمز على الأرجح إلى “استحالة العودة”. وتعود سجلات الأساطير حول الموتى الأحياء إلى القرن الحادى عشر فى عيد الفصح فى أوروبا. خشى الناس من أن بعض الذين دفنوا سوف يشقون طريقهم مرة أخرى إلى السطح كوحوش تمتص الدماء، ويرعبون الأحياء. ليس من غير المألوف أن تجد فى هذه المنطقة مواقع للدفن حيث تم طرق قضيب معدنى – أو وتد – من خلال جمجمة المتوفى، نظرا لاعتقاد الناس فى ذلك الوقت أن هذه كانت إحدى الطرق لضمان بقاء الشخص ميتًا. فى بعض أجزاء القارة “خاصة بين السلافيين” أصبح الإيمان بأساطير مصاصى الدماء واسع الانتشار لدرجة أنه تسبب فى هستيريا جماعية، بل وأدى إلى إعدام أشخاص يُعتقد أنهم مصاصو دماء. الأشخاص الذين ماتوا بشكل غير مناسب “مثل الانتحار” غالبًا ما يُشتبه فى إصابتهم بمصاص دماء، وكان من الممكن أن يتم تشويه أجسادهم لمنعهم من القيام بعد الموت (كما كان يعتقد). فى عام 2015، وجد علماء الآثار فى قرية دريوسكو على بعد 130 ميلاً خمسة هياكل عظمية مدفونة بطريقة مماثلة فى مقبرة عمرها 400 عام. تم العثور على منجل مضغوط على حلق رجل بالغ، يتراوح عمره بين 35 و44 عامًا، وامرأة بالغة بين 35 و39 عامًا. دفنت امرأة أكبر سنًا، كانت تبلغ من العمر 50 إلى 60 عامًا عندما توفيت، وكان هناك منجل على وركها وحجر متوسط ​​الحجم فى الحلق. واكتُشِفَ قبران آخران، كلاهما بمنجل موضوعة فى حلق الهياكل العظمية، عن امرأة بالغة تتراوح بين 30 و39 عامًا، وفتاة صغيرة كانت تتراوح من 14 إلى 19 عامًا فقط. وقال الباحثون الذين توصلوا إلى الاكتشاف فى ذلك الوقت: “عند وضع هذه الأشياء فى المدافن كانوا يعتقدون أنها ضمان لبقاء المتوفَّين فى قبورهم وبالتالى لا يمكن أن يؤذوا الأحياء، لكن ربما يكونون قد خدموا أيضًا فى حماية الموتى من قوى الشر”. ووفقا للموروثات الشعبية، فإن المناجل كان لها دور فى الطقوس المصممة لمواجهة السحر والسحر الأسود. تم الآن إرسال الاكتشاف الأخير إلى مدينة تورون حيث سيقوم علماء الآثار بإجراء مزيد من البحث. عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر منظر مرعب.. العثور على قبر مصاصة دماء فى بولندا (صور) على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد. كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع مبيدأ وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى