الاخبار

مجلس النواب الأميركي يفشل في اختيار رئيس له في الجولة الأولى للأقتراع

حمدي عبدالله – القاهرة في الثلاثاء 3 يناير 2023 09:29 مساءً – خسر المرشح الجمهوري كيفين مكارثي الجولة الأولى من أنتخابات رئاسة مجلس النواب الأمريكي بأجمالي 202 صوت.

ويحتاح المرشح الجمهوري إلى الحصول على 218 صوتا ليفوز برئاسة مجلس النواب الأمريكي خلفا لنانسي بيلوسي.

واجتمع أعضاء مجلس النواب الأمريكي، اليوم الثلاثاء 3 يناير، لاختيار رئيس جديد كما سيقوم ثلث الأعضاء، الذين فازوا في انتخابات التجديد النصفي الأخيرة، بأداء القسم.

وسعي الجمهوريون بكل قوتهم إلى ترشيح، كيفين مكارثي، ليكون زعيما لهم في مجلس النواب الأمريكي، ما يجعله في موقع متقدم ليصبح رئيسا للمجلس.

وللمرة الأولى منذ تنصيبه، سيتعين على الرئيس الأمريكي جو بايدن التعامل مع مجلس نواب، يتمتع فيه الجمهوريون بالأغلبية، حيث فازوا بأغلبية ضئيلة، في انتخابات التجديد النصفي الأخيرة، وحاليًا لدى الحزب الجمهوري 222 مقعدًا مقابل 212 للديمقراطيين في المجلس.

من هو كيفين مكارثي؟

كيفين أوين مكارثي هو سياسي أمريكي من الحزب الجمهوري ولد في 26 يناير 1965 في مدينة بيكرسفيلد في كاليفورنيا.

أكمل دراسة إدارة الأعمال في جامعة كاليفورنيا الولائية، أنتخب كنائب في مجلس النواب الأمريكي في 2007 لأول مرة، وفي سنة 2019 أصبح زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب.

ترأس مكارثي سابقًا منظمة الجمهوريين الشباب في كاليفورنيا والاتحاد الوطني للجمهوريين الشباب.أوفد ممثلًا في جمعية ولاية كاليفورنيا من عام 2002 إلى عام 2006، وخلال العامين الأخيرين عمل بصفته زعيم الأقلية. 

انتُخب مكارثي لعضوية الكونغرس في عام 2006 وانتخب لرئاسة مجلس النواب في فترته الثانية كنائب للرئيس الجمهوري من 2009 إلى 2011. 

عندما تولى الجمهوريون السيطرة على مجلس النواب في عام 2011، أصبح منفذًا لحزب الأغلبية من عام 2011 حتى أغسطس 2014، عندما انتخب زعيم الأغلبية ليحل محل إريك كانتور، الذي انتهت ولايته بهزيمته بالانتخابات التمهيدية.

كان “مكارثي” المرشح الجمهوري الأبرز لخلافة بيلوسي، حيث كان الرئيس السابق دونالد ترامب قد عبّر عن تأييده له، وطلب من مؤيديه، عدم معارضة توليه رئاسة المجلس، وذلك بحسب صحيفة “نيويورك بوست”.

كان مكارثي من أوائل المؤيدين لترامب في الانتخابات التمهيدية الرئاسية الجمهورية لعام 2016، مصرّحًا بان «شدة» ترامب من شأنها أن تساعد الجمهوريين في الفوز بمقاعد في مجلس النواب.

بعد الانتخابات النصفية لعام 2018، والتي فاز فيها الديمقراطيون بأغلبية في مجلس النواب، عارض مكارثي تحقيق الديمقراطيين مع ترامب. 

ووصف التحقيقات بشأن ترامب بأنها «أجندة محدودة» وأن «أمريكا أكبر من أن تحمل أجندة من هذا النوع».

وقال إنه قد حُقق مع ترامب بالفعل «لفترة طويلة من الزمن»، كما حقق مكارثي وغيره من الجمهوريين في مجلس النواب مع هيلاري كلينتون لسنوات بشأن هجوم بنغازي عام 2012.

وفي عام 2015، قال مكارثي إن التحقيق، الذي لم يجد دليلًا على ارتكاب كلينتون لأي مخالفات، قد أضر بأرقام الاستطلاعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى