الاخبار

لماذا عطشت قرى الحناكية.. «المياه»: محطة في «بطحي» لسقيا قرى الشرق

arrow-right arrow-left

ضوئية لما نشرته «عكاظ» في وقت سابق.

ضوئية لما نشرته «عكاظ» في وقت سابق.

كشفت الشركة الوطنية للمياه لـ«عكاظ» عن تنفيذ مشروع تنقية مياه آبار في مركز بطحي، 220 كلم شرقي محافظة الحناكية، بسعة إنتاجية تقدر بـ500 م3 يومياً لتغذية المركز والقرى المجاورة. جاء ذلك في ردها على استفسار «عكاظ» عن أسباب توقف صهاريج المياه أكثر من عام عن مراكز الحسو وهدبان وطلال وبلغة وبطحي وقرى الشقيرة والمحامة وصخيبرة التي تحتل الجزء الشرقي لمحافظة الحناكية.

وبررت الشركة توقف الصهاريج بانتهاء عقود المتعهدين، وقالت إن القرى التي تعاني من انقطاع المياه تقع ضمن الدرع العربي التي تعد شحيحة بالمياه وذات إنتاجية ضعيفة ونوعية عالية الملوحة، مشيرة إلى أنه تم حفر العديد من الآبار، وكانت إنتاجيتها ضعيفة وغير مجدية، وإثر ذلك تمت الاستعانة بالصهاريج.

وأبانت شركة المياه أن هناك محطات تنقية مياه مصغرة في مركزي طلال والحسو يمكن الاستفادة منها لحين الانتهاء من طرح عقد جديد لتأمين مياه سقيا المواطنين بواسطة الصهاريج، المتوقع طرحة في القريب العاجل. وطمأنت الشركة الوطنية المواطنين في قرى شرق الحناكية، مضيفةً أن أحد الحلول السريعة التي تعمل عليها في الوقت الحالي تنفيذ محطة تنقية في مركز بطحي لتغذية القرى بكميات إضافية تغطي الاستهلاك عبر الصهاريج الناقلة، مشيرةً إلى أن المشروع قد شارف على الانتهاء والتسليم.

وكانت «عكاظ» قد نشرت تقريراً تحت عنوان «لماذا عطشت قرى الحناكية لنصف عام؟» نقلت خلاله شكوى أهالي القرى.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى