الاخبار

لزواج الأطفال تداعيات كارثية على المجتمعات.. إليكم 7 أمور قد لا تعرفونها عن هذه الممارسة

زواج الأطفال هو انتهاك لحقوق الإنسان، وغالبا ما تكون الفتيات الأكثر ضعفا وفقرا وتهميشا عرضة للوقوع ضحايا لهذه الممارسة، التي تلقي بتبعات كارثية على المجتمعات، حيث تحبس العرائس الطفلات وأسرهن في حلقة من الفقر تستمر لأجيال.

خلص بحث إلى أن إنهاء زواج الأطفال يمكن أن يدر أرباحا وإنتاجية تقدر بمليارات الدولارات.

وظل صندوق الأمم المتحدة للسكان يجدد باستمرار الدعوة لإنهاء زواج الأطفال. إليكم فيما يلي سبع حقائق حول هذه القضية المهمة.

أولا، زواج الأطفال أمر شائع وتتم ممارسته في كل ركن من أركان العالم يُعرَّف زواج الأطفال بأنه زواج أو ارتباط مع أحد الزوجين- أو كليهما- يقل عمره عن 18 عاما.

أكثر من 650 مليون امرأة وفتاة على قيد الحياة اليوم تزوجن أو كن في زيجات غير رسمية قبل بلوغهن سن الثامنة عشرة.

على الصعيد العالمي، 19 في المائة من النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 20 و24 عاما تزوجن و / أو يعشن مع شريك قبل سن 18 عاما. وعلى الرغم من أن الزواج المبكر يكون أكثر انتشارا في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، إلا أنه ما من بلد محصن ضده.

ليست كل زيجات الأطفال ناتجة عن قرارات أولياء الأمور أو الأوصياء – تتخذ المراهقات هذا الاختيار كوسيلة لممارسة الاستقلال أو الهروب من الظروف الصعبة، بما في ذلك الفقر المدقع أو العنف الأسري، أو لأنهن ينظرن إليه على أنه السبيل الوحيد لممارسة الجنس، هربا من القيود المفروضة على ممارسة الجنس خارج إطار الزواج.

Photo: RET Liban

طفلة ترتدي ملابس عروس في مسيرة ضد زواج الأطفال والعنف ضد المرأة في جزين، لبنان.

ثانيا، يتم إحراز تقدم – ولكن ليس بالقدر الكافي الخبر السار هو أن معدلات زواج الأطفال العالمية آخذة في الانخفاض ببطء. فقد انخفض زواج الأطفال في معظم المناطق خلال السنوات الخمس والعشرين الماضية، مع حدوث تقدم متسارع في بعض المناطق ذات الانتشار المرتفع خلال العقد الماضي.

أما الخبر المقلق فهو أنه ما لم يتم تسريع هذه الجهود، لن يواكب الانخفاض في عدد الفتيات المتزوجات النمو السكاني. فقد اتسعت الفجوة في الانتشار بين أغنى وأفقر الأسر في معظم أنحاء العالم.

ومن المتوقع أن تؤدي جائحة كورونا- التي عطلت الجهود المبذولة لإنهاء زواج الأطفال وتسببت في عواقب اقتصادية واسعة النطاق، إلى إجمالي 13 مليون حالة زواج أطفال في الفترة بين عامي 2020 و2030.

ثالثا، غالبا ما يرتفع معدل زواج الأطفال في السياقات الإنسانية تؤدي النزاعات والنزوح والكوارث الطبيعية وتغير المناخ إلى تفاقم الدوافع وراء زواج الأطفال، من خلال تدمير سبل العيش وأنظمة التعليم، عن طريق زيادة مخاطر العنف الجنسي وإثارة المخاوف بشأن سلامة الفتيات وشرف الأسرة.

وعموما، فإن زواج الأطفال في الحالات الهشة أعلى مرتين تقريبا من المتوسط ​​العالمي.

يمكن أن يبدو الزواج في هذه السياقات مختلفا. على سبيل المثال، أدت التحولات في الهياكل الأسرية وأنظمة الدعم بين اللاجئين السوريين إلى تآكل المعايير والقيود التقليدية أثناء تفاعلهم مع المجتمعات المضيفة الأكثر انفتاحا.

كانت العائلات أكثر استعدادا لإبقاء الفتيات في المدرسة والسماح لهن بالعمل. أدت هذه التحولات إلى تغييرات في ممارسات الزواج التقليدية، مثل تراجع انخراط الأجداد واستبدال الزواج بين أبناء العمومة بالزواج خارج الأسرة.

UNFPA Lebanon/Sima Diab

رنيم عبراس، لاجئة سورية تعيش في لبنان، كادت أن تصبح طفلة/عروس. لكن عائلتها رفضت، وبدلاً من ذلك أصبحت ناشطة ضد زواج الأطفال.

رابعا، إنهاء زواج الأطفال ميسور التكلفة في تشرين الثاني/نوفمبر2019، أصدر صندوق الأمم المتحدة للسكان دراسة مشتركة مع جامعة جونز هوبكنز، بالتعاون مع جامعة فيكتوريا وجامعة واشنطن، لتقييم تكلفة القضاء على زواج الأطفال في 68 دولة، تمثل حوالي 90 في المائة من الحالات.

خلص الباحثون إلى أن إنهاء زواج الأطفال في هذه البلدان بين عامي 2020 و2030 سيكلف 35 مليار دولار فقط.

قدر التقرير تكلفة تجنب زيجة أطفال واحدة بـ 600 دولار – أي حوالي سعر بعض الأحذية الرياضية الفاخرة.

إن الاستثمار البالغ 35 مليار دولار – في التدخلات التعليمية، ومبادرات التمكين، والتدريب على المهارات الحياتية والبرامج التي تغير الأعراف الاجتماعية حول زواج الأطفال – من شأنه أن يمنع ما يقرب من 58 مليون حالة زواج أطفال.

علاوة على ذلك، يمكن للفتيات اللاتي تجنبن الزواج المبكر “تقديم مساهمة أكثر إنتاجية في المؤسسة المنزلية”، مما يؤدي إلى تحقيق فوائد كبيرة لمجتمعاتهن مع مرور الوقت.

خامسا، زواج الأطفال محظور عالميا تقريبا زواج الأطفال محظور بموجب اثنين من أكثر اتفاقيات حقوق الإنسان التي تمت المصادقة عليها على نطاق واسع في العالم- اتفاقية حقوق الطفل، واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو).

تكاد كل الدول تكون قد وقعت على هاتين الاتفاقيتين.

لكن مع ذلك، فإن القوانين الوطنية أو المحلية حول العالم تتيح تفسيرات مختلفة لهذا المبدأ المتفق عليه. تسمح العديد من البلدان بزواج الأطفال بموافقة الوالدين أو بموجب القانون الديني أو العرفي، على سبيل المثال. في جميع أنحاء العالم، لا يتم تسجيل العديد من الزيجات بشكل قانوني.

UNICEF/Kiran Panday

من أجل إنهاء زواج الأطفال يقوم مراهقون شباب من غوجارا في مقاطعة راوتاهات في نيبال بتأدية مسرحية عن زواج الأطفال كجزء من البرنامج العالمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسيف.

سادسا، يرتبط زواج الأطفال وحمل المراهقات ارتباطا وثيقا وبصورة خطيرة غالبا ما يكون زواج الأطفال مقدمة للحمل المبكر.

في البلدان النامية، تشكل الفتيات المتزوجات غالبية المراهقات اللواتي يضعن مواليد. تشكل حالات الحمل المبكر هذه مخاطر صحية خطيرة على الفتيات اللواتي قد لا تتطور أجسادهن بشكل كافٍ لتحمل مهام الأمومة.

على الصعيد العالمي، تعد مضاعفات الحمل والولادة السبب الرئيسي للوفاة بين الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 و19 عاما.

سابعا، تمكين الفتيات أمر حيوي للقضاء على زواج الأطفال هناك العديد من التغييرات التي يلزم إجراؤها لإنهاء زواج الأطفال، بما في ذلك تعزيز وإنفاذ القوانين ضد هذه الممارسة، وتعزيز المساواة بين الجنسين وضمان التزام المجتمع بحقوق الفتيات.

ولكن يجب أيضا تمكين الشباب لمعرفة حقوقهم والمطالبة بها. وهذا يعني أنه يجب إعطاؤهم معلومات دقيقة حول صحتهم الجنسية والإنجابية، وفرص التعليم وتنمية المهارات ومنصات للمشاركة والانخراط في المجتمع والحياة المدنية.

يمكن أن تكون هذه المعلومات والفرص بمثابة نقطة تحول في حياة هؤلاء الشباب. من خلال المعرفة، يمكن للشباب الضعفاء، بما في ذلك الفتيات، الدفاع عن أنفسهم وحتى إقناع أسرهم بإلغاء أو تأخير الارتباطات.

ملحوظة: تم إنتاج هذه القصة باللغة الإنجليزية بواسطة صندوق الأمم المتحدة للسكان. وقمنا بترجمتها ونقلها بتصرف.

مهند اليوسف

كاتب دائم في عكاظ اليوم الاخباري يمتلك خبرة تزيد عن 20 عاما في الاخبار الاقتصادية و المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى