الاخبار

قلق في وادي الفرع من تحويل المستشفى إلى مركز طوارئ

فوجئ أهالي محافظة وادي الفرع بعدم وجود مستشفى الوادي العام ضمن استراتيجيات تجمع المدينة المنورة؛ طبقاً لفريق إطلاق استراتيجيات تجمع المدينة المنورة الصحي الذي زار المستشفى في الفترة الماضية.

وقال فيصل حميد الحربي إنه تم إبلاغهم بتحويل المستشفى إلى مركز طوارئ، ما أثار حفيظة المواطنين الذين وصفوا القرار بالغريب، خصوصاً أن بيان صحة المدينة في تويتر لم ينفِ ما تم تداوله، بل أثبت وجود دراسة لاستخدام المرافق الطبية لتقديم الخدمات الطبية في أقرب نقطة. ويطالب الحربي المسؤولين في صحة المدينة المنورة بإيضاح الحقيقة للمواطنين عن مصير مستشفى وادي الفرع في استراتيجيات تجمع المدينة، هل سيبقى ويطور أم سيحول إلى مركز طوارئ؟

وعلى السياق ذاته، استغرب الدكتور متعب خصيوي الحربي القرار، مشيراً إلى أن الإحصاءات للمستشفى المقرر إغلاقه وتحويله إلى مركز طوارئ توضح أنه في الربع الأول من عام 2021 خدم أكثر من 9661 مراجعاً، منهم 6292 حالة طارئة، فيما استقبلت العيادات الخارجية 3225 مراجعاً، وتنفيذ 102 حالة غسيل كلوي، كما تم إجراء 42 عملية جراحية، إضافة إلى 6272 تحليلاً مخبرياً، و80156 إجمالي الوصفات الطبية، إضافة إلى خدمة 120 مريضاً في قسم التوعية والتثقف الصحي، وتنقصه بعض الخدمات مثل الأشعة المقطعية وطبيبة نساء وولادة وينقص مركز التحاليل المختبرية تحاليل عدة.

من جانبه، يضيف خالد عوض الحربي أن موقع مستشفى وادي الفرع ذو أهمية كبيرة في خدمة سكان المحافظة، ويقع في منتصف منطقة محافظة وادي الفرع وفي مركز المحافظة، ويخدم أكثر من 40 ألف نسمة وتتبعه 7 مراكز رعاية صحية غير القرى والهجر التي لا يتواجد بها مراكز صحية.

وكانت المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة أوضحت في بيانها عبر حسابها بتويتر أنه توجد دراسة تشمل جميع المستشفيات وموزعة حسب المناطق، بهدف إيجاد الطرق المثلى لاستخدام المرافق الصحية، والسعي لتقديم الخدمات الطبية للمستفيدين في أقرب نقطة وبأفضل جودة، وليست هناك خطة لإغلاق أي مستشفى.

مستشفى وادي الفرع تصوير ( فيصل الحربي )


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى