الاخبار

قائد عسكري بسقطرى اليمنية يتحدث لـ”سبوتنيك” عن الوضع الأمني والعسكري في المحافظة

حوارات

انسخ الرابط

تتطور الأوضاع الأمنية والعسكرية في مناطق اليمن وخاصة فيما يتعلق بالمحافظات الجنوبية بعد سنوات الحرب الطويلة، حيث سيطر المجلس الانتقالي في الآونة الأخيرة على عدد من المحافظات بشكل كامل سياسيا وعسكريا، مثل محافظة أرخبيل سقطرى.

حول الوضع العسكري والأمني في محافظة أرخبيل سقطرى والتحديات التي تواجهه ومدى انعكاس ذلك على الحياة اليومية للمواطنين، وكيف استطاع لواء مشاة بحرية وحيد السيطرة على سواحل الجزيرة ومياهها الإقليمية ودعم الاستقرار في الداخل.. أجرت وكالة “سبوتنيك” المقابلة التالية مع العميد محسن الحاج، أركان حرب اللواء الأول مشاة بحري قوات جنوبية بمحافظة أرخبيل سقطرى.

© Sputnik . AHMED ABDEL WAHAB

العميد محسن الحاج، أركان حرب اللواء الأول مشاة بحري قوات جنوبية بمحافظة أرخبيل سقطرى

إلى نص الحوار…

سبوتنيك: بداية كم لواء عسكري بجزيرة أرخبيل سقطرى اليمنية؟

لا يوجد بالجزيرة سوى لواء واحد هو اللواء الأول مشاة بحري، هذا اللواء منتشر في جميع مناطق الجزيرة حتى جزر عبد الكوري وسمحة التابعة لمحافظة أرخبيل سقطرى، هذا بجانب الكتائب التابعة للواء في مديريات قلنسية ونوجد وحديبو العاصمة، بجانب منطقة موري المتواجد بها قيادة اللواء والمطار.

سبوتنيك: هل باستطاعة لواء واحد للمشاة حماية الجزيرة التي تقع في قلب المحيط الهندي وقد تكون هناك مهددات خارجية لها؟

لدينا كتائب مشاة ومدفعية ودبابات ودفاع جوي وجميعهم تابعين للواء الأول مشاة بحري، بالإضافة إلى كتيبة حرس الحدود ونقاط بحرية وكتيبة الآداء والقوات الجوية، وجميعهم يتبع عملياتيا اللواء الأول مشاة بحري، ونحن نقوم بحماية المياه الإقليمية لسواحل الجزيرة من كافة القرصنات والأعمال العدائية الخارجة عن القانون، حيث يقوم اللواء الأول بحماية المياه الإقليمية للجزيرة من كل الاتجاهات، هذا بجانب جزيرة عبد الكوري التي تبعد 80 ميل من سقطرى داخل المحيط من ناحية الغرب بجانب جزيرة سمحة والتي تبعد مسافة 40 ميل من الجزيرة الأم”سقطرى”، وهناك جزر أخرى لكنها غير آهله بالسكان مثل جزيرة صيال فرعون وجميعها بالغرب، تلك الجزر قريبة من السواحل الصومالية، جزيرة عبد الكوري هى الأقرب للصومال.

© Sputnik . AHMED ABDEL WAHAB

العميد محسن الحاج، أركان حرب اللواء الأول مشاة بحري قوات جنوبية بمحافظة أرخبيل سقطرى

سبوتنيك: كيف تتم مراقبة مثل تلك الجزر؟

لدينا معدات بحرية متطورة والأشقاء في الإمارات العربية المتحدة يدعمون تلك الجهود “دعم لوجستي”.

سبوتنيك: هناك حديث وتقارير دولية تتحدث عن الهجرة غير الشرعية إلى اليمن من دول القرن الأفريقي..هل تعد الجزيرة أحد معاقل تلك الهجرة؟

لا توجد هجرة غير شرعية لدينا، حيث يمر المهاجرين من الصومال وأثيوبيا مباشرة إلى عدن، لأن المهاجر إذا أتى إلى الجزيرة لا يستطيع الخروج منها، خصوصا بعد سيطرتنا الكاملة على الجزيرة بعد صراع مع القوات التي كانت تسيطر في السابق.

سبوتنيك: أنتم الآن تحرسون السواحل.. من الذي يتولى الأمن الداخلي في المحافظة؟

نحن بالتعاون مع جهاز الأمن من نقوم بمهمة الأمن الداخلي وهناك تنسيق كامل بيننا، فهناك مراكز للشرطة ونقاط أمنية تابعة للمحافظة في كل الأماكن، والآن محافظة سقطرى إنتقالية جنوبية تتبع محافظة عدن ولم يعد هناك أي وجود للشرعية في المحافظة، فالجيش والأمن الموجودين في محافظة أرخبيل سقطرى جميعهم تابعين للمجلس الانتقالي الجنوبي وهو ما يعني أن الوضع في سقطرى قد حسم، ولم يعد هناك أي موقع لأي قوة عسكرية في الجزيرة بخلاف الجيش والأمن التابعين لعدن، حيث تم سحب الجنود من الجزيرة منذ أربع سنوات وتوجهوا إلى مأرب، ولا يوجد سوى بعض الجنود السعوديين في أماكن مثل مطار سقطرى، فعندما جاء السعوديون في العام 2014 قام المحافظ السابق بتسليمهم بعض مباني البيئة الخاصة بالمحافظة وأصبحت مقار قيادة لهم، كما قاموا باستئجار بعض المباني الأخرى ولا يزال بعضهم باقي في مكانه، وعندما اختلف الانتقالي والشرعية أصبح تواجد السعوديين في المحافظة بصورة رمزية.

© Sputnik . AHMED ABDEL WAHAB

العميد محسن الحاج، أركان حرب اللواء الأول مشاة بحري قوات جنوبية بمحافظة أرخبيل سقطرى

سبوتنيك: هل هناك مشاكل أو تهديدات أمنية بالجزيرة الآن؟

بعد سيطرة المجلس الانتقالي على الوضع في محافظة أرخبيل سقطرى، لم تعد هناك مشاكل أمنية، حيث كان الوضع السابق غير مستقر نظرا لأن التابعين للإصلاح كانوا يثيرون الكثير من المشاكل قبل طردهم من سقطرى، ولم تكن هناك أي خطوات للتنمية في المحافظة، وقد رفضا في السابق أي تواجد للقوات التي أتي بها رئيس الحكومة السابق “بن دغر”، وفي تلك الفترة رفضنا تسليمهم أي موقع لأنه لم تكن لهم أي مهمة محددة.

سبوتنيك: ما الجهات التي تتبعها القوات المسلحة في سقطرى الآن؟

عندما حدثت الوحدة اليمنية في العام 1990 كنت أعمل بالجيش في محافظة شبوة، وبعد إعلان الوحدة تم نقلنا إلى محافظة زمار، ثم جاءت حرب العام 1994 ونحن في زمار، وتم أسري من جانب القوات الشمالية في ذلك الوقت  لمدة ثلاثة أشهر، حيث كنت أتبع القوات الجنوبية التي تم نقلها للشمال وظلت عناصرها من الجنوب، كانت عملية الانتشار تتم بنقل لواءات كاملة من الجنوب إلى الشمال والعكس، والآن محافظة أرخبيل سقطرى تتبع الانتقالي في عدن.

سبوتنيك: ما هى الخريطة العسكرية للانتقالي في الجنوب في الوقت الراهن؟

الانتقالي مسيطر على عدد من المحافظات الجنوبية منها، عدن وسقطرى ولحج وأبين والضالع، تلك المناطق تابعة أمنيا وعسكريا للانتقالي وهو المسيطر فيها، وجزء من الساحل والوادي في محافظة حضرموت، حيث أن تلك المناطق بها ألوية شمالية منذ العام 1994، والقوات الموجودة في المكلا هى من قوات النخبة الجنوبية، وكل الألوية العسكرية في عدن ولحج بالإضافة إلى سقطرى جميعها جنوبية، فالجيش والأمن والأحزمة الأمنية جميعها جنوبية ومع المجلس الانتقالي، حيث توجد ألوية أمنية وصاعقة وفي سقطرى المحافظة بالكامل، وهو ما يعني أنه قد تم وضع نواة الجيش الجنوبي الموحد.

سبوتنيك: هل هناك ترتيبات لزيادة النفوذ العسكري للانتقالي على الأرض؟

بكل تأكيد هناك تحضيرات في شبوة وحضرموت وغيرها من المحافظات، حيث كانت القوات الشمالية في الجنوب بعد حرب العام 1994 تتكون من 72 لواء متنوع من سقطرى إلى حضرموت وعدن والضالع وجميعها ألوية قتالية، علاوة على قوات الأمن المركزي والنجدة، جميع تلك القوات لا يوجد منها شيء الآن، حيث كان هناك 2500 عنصر عسكري شمال في جزيرة سقطرى بعد العام 1994، لكن اليوم لا يوجد عنصر واحد من تلك القوات الشمالية، وهذا اللواء الذي نقوده الآن كان به العدد السابق ذكره من العناصر والقوات الشمالية واستمر الوضع هذا حتى جاءت عاصفة الحزم في العام 2015 ، وجاء حزب التجمع الوطني للإصلاح وبقي عامين في سقطرى دون تقديم أي شيء، فثار الجميع عليهم وتم طرد المحافظ الإصلاحي وتولى الانتقالي، والآن الأوضاع جيدة في سقطرى من ناحية الجيش والأمن والحزام الأمني وجميعهم من الجنوبيين ولدينا جاهزية واستعداد لكل الاحتمالات.

سبوتنيك: من يتحكم بحركة مطار محافظة أرخبيل سقطرى؟

بالنسبة للمطار هناك سرية حماية من اللواء الأول مشاة بحرية تحرس المطار وتنتشر حوله، وقيادة اللواء الأول تقع بجوار المطار مباشرة، وعند وصول أي طائرة إلى المطار لدينا سرية معنية بالبوابات، بالاضافة إلى أطقم الحماية، والمشاركة السعودية مقتصرة الآن على أفراد أو فرد على إحدى البوابات ومعه آخرين، عندما تأتي طائرة سعودية إلى الجزيرة يقوموا بإنزال أدواتهم وأمور معاشهم بالجزيرة من على متن تلك الطائرة “نقل عسكري سعودي”، وينتهي دورهم عند هذا الحد، أما في المرحلة السابقة فقد كانوا عند كل بوابة وفوق كل جهاز، وهذا الأمر تم تطبيقه في الميناء بمحافظة أرخبيل سقطرى، وجميع الإجراءات تتم عن طريقنا سواء في الموانئ أو المطار.

سبوتنيك: مقارنة بالاستقرار والأمن الذي شاهدناه في سقطرى.. كيف ترى الوضع الأمني في عدن بعد تكرار عمليات التفجير؟

كانت أزمة كريتر بمحافظة حضرموت هى الفتنة الأكبر في الجنوب، فقد كانت تهدف الجهات المحرضة عن طريق خلاياها النائمة على زعزعة الأوضاع بعد سيطرة الانتقالي على عدن.

أجرى الحوار/أحمد عبد الوهاب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى