الاخبارمنوعات جديدة

عروسه تذهب الى المطار بالسعودية للقاء عريسها والعريس يفر هارباً من ساحة المطار اول ما شافها.. تعرف على السبب !

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، منشورا حول هروب عريس من عروس في المطار بعد سفرها له في السعودية، وهي قصة حقيقية كشفت عنها أروقة محكمة الأسرة في بلبيس بمحافظة الشرقية المصرية. انهارت العروسة حديثة الزواج أمام هيئة المحكمة تطلب الطلاق من عريسها مرددة: “كسر نفسي وجرح قلبي”. الدعوى التي قدمتها عروس شابة طلبت فيها الطلاق للضرر روت فيها ما حدث لها بعد ساعات من زفافها على عريسها الذي يقيم في بلد يفصل بينهما آلاف الكيلو مترات حيث تزوجته بتوكيل ارسله لشقيقه وقالت أنها فور وصولها الى عريسها في مطار المملكة العربية السعودية فوجئت به يصرخ بأنها ليست من أرسلت اليه صورتها وفر منها بالمطار. بعد إتمام عقد القران سافرت العروس الي عريسها الذي توجه الي المطار لانتظارها وكانت المفاجأة عندما شاهدها ووجدها لا تشبه الصورة التي رآها فأعجبته وفور تأكد من انها العروس المنتظرة هرب منها في صالة المطار “جري وسابها” فقامت العروس بمطاردته والجري خلفه اقناعه بأنها زوجته ومعرفة سبب هروبه منها.  صراخ العروس وانهيارها ومطاردتها بفستان زفافها لشاب وسط صالة الوصول دفع القادمين مع العروس على ذات الطائرة لاعتقاد انها تطارد لص سرق منها متعلقاتها وانها تلاحقه لاسترداده حتى غادر الشاب المطار وجلست على الارض بانهيار ويأس تلطم خديها وتصرخ بقهر . أحد المصريين المرافقين للعروس بالطائرة دفعته حالتها وهيئتها المحزنة لسؤالها حول مطاردة هذا الشخص فأجابته بأنه زوجها وأنه يراها لاول مرة وفاجئها برده القاسي: “ايه ده انتي وحشة مش زي اللي شوفتها في الصورة جسمك وحش شكلك مش عاجبني مش هتبقي مراتي”.  واضافت انه تركها ولا يرغب في اصطحابها معه وخرج من المطار ولا تعلم كيفية التصرف ولا اين تذهب خاصة انها حضرت بفستان زفافها للقاء عريسها ولا تعرف أحدا غيره في المملكة السعودية. تحركت شهامة المسافر المصري بسبب حالة العروس السيئة خاصة أنها تحطمت نفسيا لما فعله عريسها في يوم زفافهما فاخبرها بانه يستطيع مساعدتها بأن يحجز لها تذكرة للعودة إلى مصر ويعطيها مبلغ مالي تعود به إلى بلدتها، وفور عودتها الى الأراضي المصرية رفعت الزوجة دعوى تطليق للضرر والتي قبلتها المحكمة وقضت بتطليقها. 

محمد الساعد

كاتب دائم في عكاظ اليوم الاخباري يمتلك خبرة تزيد عن 20 عاما في الاخبار الاقتصادية و المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى