اقتصادالاخبارالصينفيروس كورونا

شركات غربية تدعو الصين لتغيير نهجها في التعامل مع تفشي كورونا مع تعطل نشاطها

هونغ كونغ (CNN Business)– حثت مجموعات تمثل الشركات الغربية في الصين بكين على تخفيف نهجها تجاه فيروس كورونا، قائلة إن عمليات الإغلاق القاسية تلحق الضرر بالأرباح والاستثمار وتجبر عددًا متزايدًا من الشركات على التفكير في نقل العمليات من ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

أظهر استطلاع نشرته غرفة التجارة الأمريكية في الصين، الاثنين، أن أكثر من 50٪ من الشركات الأمريكية قد أخرت أو قلصت استثماراتها في الصين نتيجة لتفشي فيروس كورونا الأخير.

الاستطلاع – الذي تم إجراؤه في الفترة من 29 أبريل/ نيسان إلى 5 مايو/ أيار بمشاركة 121 شركة عضو – أوضح أيضًا تأثير إغلاق شنغهاي على الشركات الأمريكية. والمدينة هي المركز المالي للصين وتخضع للإغلاق منذ نهاية مارس/ آذار.

قام ما يصل إلى 58٪ من المستجيبين بخفض توقعات 2022 للإيرادات في الصين، ارتفاعًا من 54٪ قبل شهر واحد فقط. قال نصفهم تقريبًا إن العمال الأجانب إما أقل احتمالًا أو يرفضون الانتقال إلى الصين بسبب سياسة “صفر كوفيد”.

وقال كولم رافيرتي، رئيس الغرفة في الصين، في بيان رافق نتائج الاستطلاع: “نتفهم أن الصين تختار إعطاء الأولوية للصحة والسلامة قبل كل شيء، لكن الإجراءات الحالية تخنق ثقة الأعمال الأمريكية في الصين”.

وأضاف: “تحث شركاتنا الأعضاء الحكومة على تحقيق توازن أمثل بين الوقاية من الأوبئة، والتنمية الاقتصادية، وانفتاح البلاد”.

الشركات الأوروبية تحذر الصين

ما يصل إلى 23٪ من الشركات الأوروبية تفكر في تحويل الاستثمارات خارج الصين – وهي أعلى نسبة خلال عقد – وفقًا لمسح سريع أصدرته غرفة التجارة الأوروبية في الصين في أواخر الأسبوع الماضي.

قال يورج ووتكي، رئيس غرفة تجارة الاتحاد الأوروبي في الصين، لشبكة CNN Business في مقابلة عبر الهاتف: “يتعين على الصين تغيير الاستراتيجية”.

وأضاف: “لقد مررنا بعامين جيدين. ولكن حان الوقت الآن للتصرف بشكل مختلف. قد لا يكون صفر كوفيد هو الأداة المناسبة الآن”.

وقال ووتكي إن معظم الأعمال الأوروبية كانت إيجابية في يناير/ كانون الثاني، حيث أثبت نهج الصين الصارم نجاحه في احتواء انتشار الفيروس في ذلك الوقت، واستمر الاقتصاد في النمو.

لكن متغير أوميكرون شديد العدوى وضع سياسة “صفر كوفيد” في بكين تحت أكبر اختبار لها، وأدت عمليات الإغلاق الواسعة النطاق إلى توقف النشاط الاقتصادي في المدن الكبرى. 31 مدينة على الأقل تحت الإغلاق الكامل أو الجزئي، وفقًا لأحدث تقديرات CNN.

في أبريل/ نيسان، انكمش قطاع الخدمات العملاق في الصين بثاني أكبر وتيرة على الإطلاق، حيث أثرت عمليات الإغلاق على الشركات الصغيرة بشدة. كما انكمش قطاع التصنيع فيها بشكل حاد ، مما أدى إلى تراجع الاقتصاد.

الاقتصاد الصيني يتراجع

قال ووتكي: “لقد رأينا ضررًا على أعمالنا”، مضيفًا أن الشركات تعلق الاستثمار بسبب ما يحدث في الصين.

أظهر الاستطلاع السريع أن 78٪ من 372 مستجيبًا يشعرون أن الصين وجهة استثمارية أقل جاذبية بسبب قيودها الأكثر صرامة بشأن فيروس كوفيد.

قال ووتكي: “ما يضر بالاقتصاد حقًا هو الافتقار إلى الرؤية. لا أحد لديه أي فكرة متى سيتغير هذا الوضع”.

وأضاف: “يدرك المسؤولون الصينيون بشكل مؤلم الألم الاقتصادي (الذي تسببه سياسة كوفيد). لكنهم يواجهون صعوبة في تغيير الرواية”.

مهند اليوسف

كاتب دائم في عكاظ اليوم الاخباري يمتلك خبرة تزيد عن 20 عاما في الاخبار الاقتصادية و المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى