الاخبار

“ردا على الإساءة للسعودية”… البحرين تصدر بيانا حازما

العالم العربي

انسخ الرابط

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/102738/43/1027384386_0:163:3500:2132_1200x675_80_0_0_3c4587317e7bd8fe294355bb27708806.jpg

عربي – أخبار وآراء وراديو Sputnik

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/i/logo.png

https://arabic.sputniknews.com/arab_world/202111171050727842-%D8%B1%D8%AF%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A7%D8%A1%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D9%86-%D8%AA%D8%B5%D8%AF%D8%B1-%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A7-%D8%AD%D8%A7%D8%B2%D9%85%D8%A7/

أصدرت وزارة الخارجية البحرينية، بيانا للرد على قيام عدد من أعضاء مجلس العموم البريطاني بما وصفته “بإساءات مغرضة للمملكة العربية السعودية، للإضرار بمصالحها”.

ودانت وزارة الخارجية البحرينية، في بيان لها قيام عدد من أعضاء مجلس العموم البريطاني بإساءات مغرضة السعودية، كخدمة مدفوعة الأجر لجماعات ضغط تستهدف أمن واستقرار المنطقة.

وأشادت الخارجية البحرينية في بيانها بقرار رئيس الوزراء البريطاني للشروع باتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من “التصرفات غير القانونية” التي تهدف إلى الإساءة للدول.

​وأكدت الخارجية على أهمية “التزام دول مجلس التعاون الخليجي بسياسة موحدة، لمواجهة أية إساءات تستهدف أي من دول المجلس، التزامًا باتفاق قمة “العلا” التي أقيمت في المملكة في يناير الماضي”.

وأشارت الخارجية إلى أن النظام الأساسي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية والاتفاقيات السابقة تؤكد أيضا على ضرورة العمل بسياسة موحدة بين دول الخليج.

وكان 16 نائبًا بريطانيًا طالبوا حكومة بلادهم بمنع السعودية من تنفيذ حكم الإعدام بالأكاديمي والمفكّر السعودي المعتقل حسن المالكي، وهو أب لتسعة أطفال.

وأشاروا في بيان مشترك وقعوا عليه إلى أن “المالكي يمكث خلف القضبان منذ عام 2017 بتهم متنوّعة، منها إجراء مقابلات مع وسائل إعلام غربية وامتلاك كتب غير مصرّح بها من قبل المملكة”.

وقالت “صحيفة إندبندت”، البريطانية، إن “المالكي يحاكم حاليًا وكل جرمه أنه دعا إلى مجتمع سعودي تعدّدي وتنفيذ إصلاحات سياسية، أمام محكمة جزائية متخصصة في السعودية في قضية تم تأجيلها 12 مرة”، على حد قولها.

>>يمكنك متايعة المزيد من أخبار السعودية اليوم مع سبوتنيك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى