الاخبار

رئيس نادي الأسير الفلسطيني يكشف لـ”سبوتنيك” الحالة الصحية للأسرى داخل السجون الإسرائيلية

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/i/logo-itemprop.png

عربي – أخبار وآراء وراديو Sputnik

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/i/logo.png

https://arabic.sputniknews.com/arab_world/202111181050741942-%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%86%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D9%8A-%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81-%D9%84%D9%80%D8%B3%D8%A8%D9%88%D8%AA%D9%86%D9%8A%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D9%89-%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AC%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A9/

يواجه الأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية حالات صحية سيئة أدت إلى وفاة الأسير سامي العمور، بسبب الإهمال الطبي المتعمد من قبل إسرائيل، حسبما أكد نادي الأسير الفلسطيني.

وخلال حوار خاص مع راديو “سبوتنيك” قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس: “هناك المئات من الأسرى مصابون بأمراض مختلفة ومنهم حوالي المئة مصابون بأمراض تهدد الحياة أي أمراضا مزمنة خطيرة كأمراض القلب والسرطان والكبد وبعضهم مبتور القدمين أو اليدين و حوالي 20 أسيرا مصاب بمرض السرطان ونظرا لوجود سياسة إهمال طبي متعمد من قبل مصلحة السجون نشعر بالقلق الشديد على صحة هؤلاء الأسرى، إذ أننا بين الحين والآخر نستقبل نبأ استشهاد أسير جديد جراء سياسة الإهمال الطبي المتعمد، وكان آخرهم الشهيد سامي العمور”.

وحول دور المنظمات الدولية أضاف فارس:”نحن دائما على تواصل مع مؤسسات دولية سواء أهلية حقوقية أو رسمية وكل مؤسسات الأمم المتحدة العاملة بشأن حقوق الإنسان، ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان ومجلس حقوق الإنسان، وقبل أيام التقينا رئيس اتحاد البرلمان الدولي ولدينا أيضا اتصالات مع البرلمان الأوروربي ولجان حقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي، نحن نضع الجميع في صورة كل المستجدات والأخطار المترتبة على السياسات الممنهجة المتمردة بالإهمال الطبي”.

وتابع: “ولكن حتى الآن للأسف الشديد المواقف الدولية تنقسم إلى قسمين، الموقف الرسمي لمنظمات رسمية تابعة لجهات رسمية موقفها دائما يراوح مكانه وينتقد إسرائيل ويطالبها بتوفير العلاج الكافي واللازم للأسير ولكن إسرائيل لا تعير بالا ولا أحد يعاقب إسرائيل جراء هذه السياسة أما القسم الآخر منظمات أهلية ذات مصداقية لكن لاسلطة لديها سلطة تفرض على إسرائيل ولكن دائما تقاريرها تتضمن انتقادات لاذعة لإسرائيل، وتصنف هذه بعض من جرائم الاحتلال باعتبارها جرائم حرب”.

وأشار فارس إلى أن “نادي الأسير يحاول أن يوظف شبكة العلاقات الدولية المتيسرة إضافة إلى كثير من الأعمال الشعبية المساندة لنظام الحركة الأسيرة، لكن كما يبدو لنا فإن هذه التجربة تحتاج إلى تقييم. يعني أن إسرائيل تعايشت مع مستوى النقد الذي تتعرض له وهي مستمرة كونها تعلم أنها لاتخسر حتى الآن، هي ممعنة بهذه السياسات، باعتقادي نحن مدعوون كفلسطينيين لإعادة النظر في إجراءاتنا والسياسات المعتمدة من قبلنا أملا في تشكيل حالة ضغط أكبر على إسرائيل” .

واعتبر فارس أن “إسرائيل لا تريد التفاوض، ورئيس وزرائها أعلن أنهم لن يديروا أي مفاوضات سياسية مع منظمة التحرير، والمعاملة الوحشية التي تمارسها بحق الأسرى ليس لها علاقة بالمفاوضات بل تأتي في إطار الخطة الإسرائيلية الشاملة وهي تريد إحباط معنويات الشعب الفلسطيني واستنزاف طاقته وأن يكون لدى هؤلاء الأسرى عبرة للأجيال الصاعدة في فلسطين، بحيث أن من يتجرأ على الاحتلال ومن يقاتله، مصيره إما الاستشهاد أو أن تنهشه الأمراض، هذه رسالة من إسرائيل للشعب الفلسطيني، ولكن على الرغم من كل الذي مارسته حتى اليوم هي أيضا لم تحقق أهدافها، الأسرى مؤمنون برسالتهم و بالأهداف الوطنية التي ناضلوا من أجلها وإن هذا حقهم”.

ووجه رئيس نادي الأسير رسالة لجميع الأسرى في السجون الإسرائيلية عبر أثير “سبوتنيك” إذ قال: “أحييهم وأشد على أياديهم وأنحني احتراما وتبجيلا وتقديرا لصبرهم وثباتهم وإيمانهم وأقول لهم وهم المؤمنون بعدالة قضيتهم أنهم ينتمون إلى شعب عظيم، هذا الشعب سيواصل مسيرة الكفاح حتى الحرية والاستقلال وحتى نراهم بيننا أحرارا شامخين مرفوعي الرأس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى