الاخبار

جعجع عن مكالمة عون يوم أحداث الطيونة:”اتصال شيطاني”

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/104372/61/1043726168_0:0:1532:862_1200x675_80_0_0_48b96c9ea55c7760631e9d9f37b46a09.jpg

عربي – أخبار وآراء وراديو Sputnik

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/i/logo.png

https://arabic.sputniknews.com/arab_world/202111171050732333-%D8%AC%D8%B9%D8%AC%D8%B9-%D8%B9%D9%86-%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A9-%D8%B9%D9%88%D9%86-%D9%8A%D9%88%D9%85-%D8%A3%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%A9%D8%A7%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D9%84-%D8%B4%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A/

وصف رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع اتصال الرئيس ميشال عون به يوم أحداث منطقة الطيونة في بيروت بأنه “اتصال شيطاني”.

قال رئيس حزب القوات اللبنانية في مقابلة مع صحيفة “النهار” إن اتصال الرئيس كان مقدمة لمذكرة استدعاء قضائية بحقه.

وعن فحوى المكالمة التي تردد أن يرد عليها قال إن: “الهاتف رن وقالوا إن عون يريد التحدث إليك. قال لي: كيفك حكيم؟ نريد أن نوقف هذه القصة”.

وأضاف: “قلت إنّ الجيش قدها وقدود. فأجاب (الرئيس): يمكن لأحدهم أن يتسلل من على سطح بناية. قلت عندئذ: أليس باستطاعة الجيش الصعود إلى الأبنية وتوقيف أي متسلّل؟”.

واعتبر السياسي اللبناني أن الاتصال كان يهدف لإثبات أنه له علاقة بالأحداث، مضيفا أن الرئيس كان ينتظر منه أن يرد بالقول “طيب ماشي رح إحكي الشباب”.

وكانت تقارير إعلامية لبنانية إلى أن الرئيس اللبناني ميشيل عون، كان قد أجرى اتصالا مع رئيس حزب القوات اللبنانية في اليوم الذي وقعت فيه أحداث الطيونة ليعبر عن انزعاجه مما يجري.

وبادر الرئيس اللبناني بالقول لرئيس “حزب القوات اللبنانية”، “أوقف ألاعيبك”، بحسب ما نشره موقع “النشرة” اللبناني.

ليرد عليه جعجع، بأنه غير مسؤول عما حدث وأن أفرادا غير منظمين من المدنيين ولو ارتدوا لباسا عسكريا ليسوا بالضرورة من القوات.

وشهدت منطقة الطيونة بالعاصمة اللبنانية بيروت، في منتصف الشهر الماضي اشتباكات مسلحة، خلال مسيرة احتجاجية لأنصار “حزب الله” وحركة “أمل”، للمطالبة بكف يد القاضي طارق بيطار، المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت، التي وقعت قبل 14 شهرا وأوقعت أكثر من 200 قتيل وآلاف المصابين.

وذكرت جمعية الصليب الأحمر اللبناني، أن حصيلة ضحايا اشتباكات الطيونة، وصلت إلى 7 قتلى وأكثر من 30 جريحا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى