الاخبار

بريدة: «البرج التحفة» تزاحمه أشجار البرسوبس

arrow-right arrow-left

مطالبات بفتح البرج للاستثمار السياحي.

للمعالم قيمتها كمزار للسياح، وفي بريدة التي تعيش مرحلة انتعاش سياحي غير مسبوق ما زال برجها هدفا لعوامل التعرية والفائدة منه شبه معدومة، فما المانع من تجديده وفتحه أمام المستثمرين بدلا من أشجار البرسوبس التي أزكمت أنوف مرتاديه في المواسم. تتلخص احتياجات البرج في تفعيل الاستثمار ليكون مزارا طول العام وتسليمه لشركات قادرة على تطوير مرافقه، وألا يقتصر استخدامه على المناسبات، والمطلوب

أن يكون مفتوحا أمام الزوار في كل وقت ليلا ونهارا.

يقول المواطن محمد الراشد إن الاستفادة من البرج شبه معدومة منذ إنشائه للمواطن والسائح، واقترح تسليمه لهيئة السياحة وتفعيله بشكل أكبر وجعله مزارا للجميع، خصوصا ضيوف منطقة القصيم، بحكم أن بريدة عاصمتها الإدارية، أما تركه بهذا الشكل فهذا قتل عمد لهذه التحفة المعمارية، لكن المؤسف أنه غير مفعل والفائدة منه لا تذكر رغم التطور الملحوظ في قطاع السياحة في الوطن.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى