الاخبار

اليونيسف تسلط الضوء على المخاطر الجسيمة المتعلقة بالصحة العقلية لأطفال أوكرانيا

وقال آرون غرينبيرج، مستشار اليونيسف الإقليمي المعني بحماية الأطفال في أوروبا وآسيا الوسطى: “نتوقع أن تصل الأرقام المتعلقة بجميع أشكال العنف ضد الأطفال إلى عشرات الآلاف بالتأكيد”.

محنة الآلاف قبل الغزو الروسي في 24 شباط/فبراير، كانت دور الأيتام والمدارس الداخلية ومؤسسات أخرى للشباب تضم أكثر من 91 ألف طفل، نصفهم من ذوي الإعاقة.

وقد عاد، حاليا، حوالي ثلث هذا العدد فقط إلى ديارهم، بما في ذلك أولئك الذين تم إجلاؤهم من الشرق والجنوب، وفقا لمنظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونيسف).

متحدثا للصحفيين في جنيف عبر تطبيق زووم من مدينة لفيف الأوكرانية، قال السيد غرينبيرج:

“ظلت الحرب تلقي بتداعيات مدمرة على هؤلاء الأطفال. تمت إعادة عشرات الآلاف من الأطفال الذين يعيشون في مؤسسات رعاية أو رعاية حاضنة إلى أسرهم مع بدء الحرب. لم يتلق الكثير منهم الرعاية والحماية التي يحتاجونها، وخاصة الأطفال من ذوي الإعاقة “.

إمكانية التعافي وأدانت اليونيسف حقيقة مقتل مئات الشباب الصغار بسبب القصف، وحذرت من أن آخرين عانوا من صدمات نفسية خطيرة مرتبطة بـ “التعرض المباشر” للعنف الجسدي والجنسي.

وأكد السيد غرينبيرج أن العديد من الأطفال “سوف يتعافون” إذا تمكنوا من العودة إلى فصول الدراسة والبدء في رؤية شكل من أشكال “التطبيع” في حياتهم، مشددا على أنه من المهم أكثر من أي وقت مضى ضمان طمأنة القوى العاملة في الخدمة الاجتماعية في أوكرانيا وتشجيعهم على البقاء والمساعدة.

وأشار أيضا إلى أن “عددا أصغر، ولكنه مهم” من المحتمل أن يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة بين شهرين وأربعة أشهر بعد تعرضهم للصدمة. وتابع قائلاً:

“منذ 24 شباط/فبراير، تمكنت اليونيسف وشركاؤها من الوصول إلى أكثر من 140 ألف طفل ومن يقدمون الرعاية لهم من خلال خدمات الصحة العقلية والنفسية الاجتماعية.”

© UNICEF/Slava Ratynski

في ملجأ يقع في مصحة في فوروختا، غرب أوكرانيا، يعتني المعلمون والمتخصصون المحليون بالأطفال النازحين من دور الأيتام في منطقة خاركيف.

المشاكل تتفاقم تشمل أولويات اليونيسف زيادة الاستثمارات في مقدمي خدمات الصحة العقلية من المنظمات غير الحكومية المحلية لمساعدة الصغار الذين ما زالوا تحت الرعاية، دعما لسياسة الحكومة الأوكرانية.

لكن ليس من السهل العثور على عدد كافٍ من المهنيين للمساعدة، “لأن الأخصائيين الاجتماعيين وعلماء نفس الأطفال وغيرهم من المتخصصين يتأثرون بنفس القدر بهذا الصراع.”

وقال السيد آرون غرينبيرج، مستشار اليونيسف الإقليمي:

“هناك أطفال ما زالوا في مؤسسات لم يتم إجلاؤهم داخليا أو خارجيا، وهناك أطفال في أسر حاضنة توقفت أجورها مؤقتا، وهناك أطفال في ترتيبات الوصاية. لذلك عندما تقوم بتجميع هذا، فإن عدد الأطفال المحتاجين الذين كانوا ضعفاء، حتى قبل الأزمة والذين فاقمت الحرب من نقاط ضعفهم، سيكون مرتفعا بشكل لا يصدق “.

في جميع أنحاء أوكرانيا، نشرت اليونيسف 56 وحدة متنقلة لتقديم خدمات صحية متخصصة للأطفال المصابين بصدمات نفسية.

وقال غرينبيرج إن هناك أيضا 12 “فريقا متنقلا متخصصا في أعمال العنف في الشرق”، حيث يستمر القتال.

“عملت هذه الفرق المتنقلة في الشرق، حتى الآن، مع 7000 حالة من النساء والأطفال من حيث الرد على استفسارات وتقارير محددة متعلقة بالعنف والتي يتابعها الفريق المتنقل بعد ذلك.”

مهند اليوسف

كاتب دائم في عكاظ اليوم الاخباري يمتلك خبرة تزيد عن 20 عاما في الاخبار الاقتصادية و المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى