الاخبار

اليمن: الأمم المتحدة وهولندا تنظمان مؤتمرا لجمع التبرعات لمعالجة قضية خزان النفط صافر

أعلنت الأمم المتحدة أنها ستنظم مع حكومة هولندا فعالية لإعلان التبرعات في لاهاي، يوم غدا الأربعاء، تهدف لدعم الخطة التشغيلية المنسقة من قبل الأمم المتحدة للتصدي لخطر الانسكاب النفطي من خزان النفط صافر.

وقال نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق خلال المؤتمر الصحفي اليومي إن الخطة التشغيلية تحظى بالدعم اللازم من أطراف النزاع وأصحاب المصلحة الرئيسيين وتتضمن تركيب سفينة بديلة أو سعة معادلة وعملية طارئة لمدة أربعة أشهر لنقل النفط إلى سفينة مؤقتة آمنة قبل فوات الأوان.

وفقا للسيد فرحان، تبلغ ميزانية الخطة ذات المسارين 144 مليون دولار، بما في ذلك 80 مليون دولار مطلوبة بشكل عاجل لعملية الطوارئ التي تستغرق أربعة أشهر.

“نحن بحاجة إلى التزام المانحين بالأموال على وجه السرعة قبل فوات الأوان. على العالم أن يتحرك الآن، وإلا فإن خطر القنبلة الموقوتة سيستمر.”

صافر هي ناقلة نفط قديمة راسية قبالة ساحل البحر الأحمر اليمني وتحتوي على مليون برميل من النفط.

تحذير من كارثة بيئية وإنسانية ضخمة وتتألف الخطة التي أعدّتها الأمم المتحدة من مسارين:

الأول، تركيب سفينة بديلة على المدى الطويل للخزان العائم صافر خلال فترة مستهدفة تمتد لـ 18 شهرا.

اقرأ أيضا:  اليمن: الأمم المتحدة تبدأ جهود التصدي للتهديد الذي تشكله ناقلة النفط صافر عبر وضع “خطة قابلة للتنفيذ” الثاني، تنفيذ عملية طارئة لمدة أربعة أشهر من قبل شركة إنقاذ بحري عالمية من أجل القضاء على التهديد المباشر من نقل النفط من على متن ناقلة صافر إلى سفينة مؤقتة آمنة. وستبقى الناقلتان في مكانهما حتى يتم نقل النفط إلى الناقلة البديلة الدائمة وعندئذ سيتم سحب ناقلة صافر إلى ساحة ويتم بيعها لإعادة تدويرها.

وظلت الأمم المتحدة تحذر من أنه في حال حدوث انسكاب نفطي، فإن ذلك من شأنه أن يطلق العنان لكارثة بيئية وإنسانية ضخمة وفي بلد دمرته بالفعل أكثر من 7 سنوات من الحرب.

ماذا تعرف عن صافر؟ تم تشييد خزان صافر في عام 1976 كناقلة عملاقة، وتحويلها بعد عقد من الزمن إلى منشأة تخزين وتفريغ عائمة للنفط.

وترسو الناقلة صافر على بُعد حوالي 4.8 ميلا بحريا قبالة ساحل محافظة الحديدة. وتحتوي على ما يُقدّر بنحو 1.14 مليون برميل من الخام الخفيف. 

مهند اليوسف

كاتب دائم في عكاظ اليوم الاخباري يمتلك خبرة تزيد عن 20 عاما في الاخبار الاقتصادية و المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى