الاخبار

النفط يتراجع مع تقييم السوق احتمالية تحرير مشترك للمخزونات من أميركا والصين

تراجعت أسعار النفط، اليوم الأربعاء، مع تقييم المستثمرين لاحتمالية قيام إدارة بايدن باستغلال احتياطيات الطوارئ، في خطوة منسقة مع دول مثل الصين، وتقرير مختلط عن المخزونات الأميركية.

انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأميركي بنحو 0.9%، إلى 80 دولاراً للبرميل، بعد تراجعه في جلسة أمس الثلاثاء، فيما هبط خام القياس العالمي برنت بالنسبة ذاتها إلى 81% دولاراً.

بحث الرئيس الأميركي جو بايدن مزايا سحب النفط من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي لوقف صعود أسعار البنزين. وأفادت صحيفة “ساوث تشاينا مورنينغ بوست” نقلاً عن مصدر مجهول، بأن الولايات المتحدة أثارت تحريراً محتملاً للاحتياطيات من الصين خلال القمة الافتراضية هذا الأسبوع مع الرئيس شي جين بينغ. وقالت إن بكين منفتحة على الطلب لكنها لم تلتزم بإجراءات محددة.

وأفاد معهد البترول الأميركي الممول من القطاع، بأن مخزونات النفط الخام على مستوى البلاد ارتفعت بواقع 655 ألف برميل الأسبوع الماضي، وفقًا لأشخاص مطلعين على البيانات. مع ذلك، ظهر أيضًا تعادل في مركز كوشينغ، بالإضافة إلى انخفاض احتياطيات البنزين. وتأتي الأرقام الرسمية في وقت لاحق اليوم الأربعاء.

تراجع النفط الخام بعد أن سجل أعلى مستوى في سبع سنوات الشهر الماضي، ويحاول التجار معرفة المسار المحتمل للسوق حتى عام 2022.

وقالت وكالة الطاقة الدولية هذا الأسبوع، إنه بينما يظل نمو الطلب قوياً، فإن العرض يتعافى. في غضون ذلك، قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إن الفائض قد يظهر قريبًا مع تعثر الانتعاش من الوباء.

جاءت رياح معاكسة إضافية للنفط من قوة الدولار، مما جعل السلعة أكثر تكلفة للمشترين في الخارج. وارتفع مؤشر الدولار إلى أعلى مستوى له منذ أكثر من عام وسط تكهنات بأن الاحتياطي الفيدرالي قد يشدد السياسة بشكل أسرع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى