الاخبار

النفط قرب أدنى مستوى في 6 أسابيع مع استعداد الصين للسحب من الاحتياطي

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/104374/60/1043746054_0:0:3194:1797_1200x675_80_0_0_9e1e19fa8351b8f309c9513a5cf87f2f.jpg

عربي – أخبار وآراء وراديو Sputnik

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/i/logo.png

https://arabic.sputniknews.com/business/202111181050744778-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B7-%D9%82%D8%B1%D8%A8-%D8%A3%D8%AF%D9%86%D9%89-%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%88%D9%89-%D9%81%D9%8A-6-%D8%A3%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%B9-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D9%86-%D9%84%D9%84%D8%B3%D8%AD%D8%A8-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D8%B7%D9%8A/

تراجعت الأسعار النفط إلى أدنى مستوى في ستة أسابيع اليوم الخميس قبل أن تعوض بعض الخسائر، بعدما قالت الصين إنها تتحرك للسحب من الاحتياطي وذلك عقب تقرير أوردته رويترز عن طلب الولايات المتحدة من مستهلكين كبار للنفط دراسة سحب منسق من الاحتياطي الاستراتيجي في مسعى لخفض الأسعار.

© REUTERS / Maxim Shemetov

تأتي المحاولة الأمريكية لتهدئة الأسواق، وهي المرة الأولى التي تطلب فيها الولايات المتحدة من الصين الانضمام إلى تحرك منسق، مع بدء ظهور ردود أفعال سياسية غاضبة بسبب الضغوط التضخمية المدفوعة جزئيا بارتفاع أسعار الطاقة.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 21 سنتا أو 0.3 بالمئة إلى 80.49 دولار للبرميل الساعة 1511 بتوقيت جرينتش، بعدما انخفضت في وقت سابق لأدنى مستوى منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول عند 79.28 دولار.

وتراجعت عقود خام غرب تكساس الوسيط سنتين اثنين إلى 78.34 دولار للبرميل بعدما نزلت في وقت سابق إلى 77.08 دولار للبرميل، أدنى مستوى منذ أوائل الشهر الماضي.

ووصلت الأسعار إلى أعلى مستوياتها في سبع سنوات الشهر الماضي مع تركيز السوق على الارتفاع السريع في الطلب الذي تزامن مع رفع الإغلاق وتعافي الاقتصادات في مواجهة زيادة بطيئة في الإمدادات من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها فيما يعرف بتجمع “أوبك+”.

وقالت وكالة الطاقة الدولية وأوبك في الأسابيع القليلة الماضية إنه سيتوفر المزيد من الإمدادات في الأشهر العديدة المقبلة. ويحافظ تجمع “أوبك+” على اتفاق لزيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا شهريا حتى لا تغرق السوق بالإمدادات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى