الاخبار

المجلس الأعلى في ليبيا: الانتخابات تمثل وجهة نظر طرف واحد

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/103250/22/1032502290_0:300:5760:3540_1200x675_80_0_0_820be9556ed6834e04a3d35282b0cbf6.jpg

عربي – أخبار وآراء وراديو Sputnik

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/i/logo.png

https://arabic.sputniknews.com/arab_world/202111171050733958-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%81%D9%8A-%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D9%85%D8%AB%D9%84-%D9%88%D8%AC%D9%87%D8%A9-%D9%86%D8%B8%D8%B1-%D8%B7%D8%B1%D9%81-%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%AF/

قال المجلس الأعلى في ليبيا، اليوم الأربعاء، إن هناك محاولات مستمرة لإقامة انتخابات تمثل وجهة نظر طرف واحد. 

وفي بيان بشأن آخر والمستجـدات السيـاسة، قال المجلس أنه هناك “تجاهل للخلاف حـول هـذه القوانين في المجلس الرئاسي ومجلـس النـواب وتجاهل للمطالب الشعبية التي عبرت عنها العديد من البلديات والأعيان والقوى السياسية والاجتماعية”. 

وأكد البيان على أن “ملكية العملية السياسية هي ملكية ليبية خالصة”، مشيرا إلى أن “دور المجتمـع الـدولـي هـو المساعدة في إيجـاد حـالـة توافـق بين الليبيين فقط وليس الاستئثار بهذه العملية”. 

ولفت البيان إلى أن المجلس يؤكد على أن “المعرقل الحقيقي لإجراء الانتخابات هو من أصدر قوانين معيبة وغير دستورية، داعيا إلى “مزيد من التشاور للوصول لعملية توافقية مقبولة”.

​يذكر أن باب الترشح للانتخابات الرئاسية في ليبيا قد بدأ من يوم الاثنين الـ8 من نوفمبر/ تشرين الثاني، وسينتهي في الـ22 من الشهر نفسه، وقدم كل من سيف الإسلام القذافي وقائد الجيش الليبي خليفة حفتر بأوراق ترشحهما.

ومن المقرر أن تعقد الانتخابات الرئاسية في ليبيا في الـ24 من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

أعلنت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الليبية، اليوم الأربعاء، أن تقديم طلبات الترشح لا يعنى بالضرورة قبولها بل سيتم النظر في صحتها.

وقالت المفوضية في بيان نشر على موقعها الإلكتروني إن طلبات الترشح المقدمة إلى المفوضية لا تعني بالضرورة أن طلب المترشح قد قُبل، بل هي عملية استلام فقط.

>> يمكنك متابعة المزيد من أخبار ليبيا اليوم على سبوتنيك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى