الاخبار

الكويت تشهد انخفاضا في الوافدين داخل الجهات الحكومية

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/102560/48/1025604818_0:172:3026:1875_1199x675_80_0_0_d8c147eea12ea5aa70624c6937aeed8d.jpg

عربي – أخبار وآراء وراديو Sputnik

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/i/logo.png

https://arabic.sputniknews.com/arab_world/202111191050746929-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%8A%D8%AA-%D8%AA%D8%B4%D9%87%D8%AF-%D8%A7%D9%86%D8%AE%D9%81%D8%A7%D8%B6%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D9%81%D8%AF%D9%8A%D9%86-%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%88%D9%85%D9%8A%D8%A9/

أصدرت الإدارة المركزية الكويتية للإحصاء، مجموعتها الإحصائية السنوية لعام 2019 / 2020، لتقديم موجز لنشراتها الإحصائية التفصيلية الصادرة عنها خلال عام.

وأفادت صحيفة القبس، أمس الخميس، بأن المجموعة الإحصائية للعام 2019 / 2020 ضمت صورة إحصائية للبلاد من نواح جغرافية واقتصادية وثقافية وبيئية وسكانية، وهي عبارة عن  بيانات وأرقام تم تصنيفها وتجميعها من الأعمال الميدانية والمؤسسية.

© REUTERS / Stephanie McGehee

وذكرت الصحيفة أن الكويت شهدت انخفاضا في المقيمين بالحكومة، بحسب المادة الـ17 الخاصة بالمقيمين، حيث تقلص عددهم من 110 آلاف و245 إقامة، في العام 2017 إلى 100 ألف و189 مقيما عاملا بالحكومة عام 2020 فقط. 

وأوضحت المجموعة الإحصائية الكويتية أن نسبة الانخفاض تقلصت من 3.97 % الى 3.65 % من إجمالي إقامات المقيمين في الكويت في كل مواد الإقامة، مؤكدة أن تلك الأرقام شهدت، أيضا، انخفاضا في عدد إقامات الالتحاق بعائل، من 540 ألفا في العام 2017، إلى 525 ألفا مقيما في 2020.

ولم تكتف المجموعة الإحصائية الكويتية بذلك، وإنما أوضحت أن هناك انخفاضا في عدد إقامات الدراسة، من 861 مقيما دارسا في البلاد، في العام 2017 إلى 684 مقيما دارسا، في العام 2020.

وفي السياق نفسه، قضت محكمة كويتية الأسبوع الماضي، بإلغاء قرار هيئة القوى العاملة بالبلاد بخصوص إذن العمل الخاص بالوافدين الذين تخطوا سن الـ 60 عاما.

وحسب جريدة القبس الكويتية فقد ألغت المحكمة الكلية بالكويت قرار هيئة القوى العاملة رقم 27 لسنة 2021، والذي يتضمن “إصدار لائحة قواعد وإجراءات منح الإذن بالعمل الصادر من المدير العام للهيئة العامة للقوى العاملة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى