الاخبار

السيسي: البرنامج الاقتصادي “كان فيه قسوة شديدة” على المصريين.. و”مخوفناش من كورونا”

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– وصف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي البرنامج الاقتصادي الذي بدأت بلاده تطبيقه قبل أكثر من 5 سنوات، بأنه “كان فيه قسوة شديدة علينا كمصريين”.

ووقعت مصر اتفاقا مع صندوق النقد الدولي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، بموجبه تحصل على تسهيل ائتماني بقيمة 12 مليار دولار على مدار ثلاث سنوات.

وقال السيسي، في كلمة له على هامش “منتدى شباب العالم” المنعقد في منتجع شرم الشيخ، الاثنين: “بدأنا في نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 برنامج للإصلاح الاقتصادي، وأتصور أنه لو لم نطلق هذا البرنامج اللي فيه قسوة شديدة علينا كمصريين، أنا بتكلم على الشعب والرأي العام في مصر، أتصور أننا كان موقفنا لو لم نقم بهذا البرنامج كانت تداعيات الموقف الاقتصادي في مصر ستكون أكتر كتير لو لم نطلق هذا البرنامج”.

وأشار السيسي إلى انتهاء المرحلة الأولى من البرنامج “وشغالين في المرحلة الثانية”، مُعتبرًا أنه ساهم في جعل “الاقتصاد المصري مستعدًا لتحمل صدمات أكثر، التي سيسببها هذا الوباء على العالم كله وعلى مصر أكيد”.

وكان للإجراءات الاقتصادية تداعيات مؤلمة مع انخفاض قيمة العملة المحلية ورفع أسعار عدد من السلع، بينها الوقود.

في وقت تستهدف مصر تحقيق نمو اقتصادي يتراوح بين 6 إلى 7% خلال السنوات الثلاث المقبلة، إضافة إلى خفض العجز الكلي للموازنة إلى 5.5% في العام المالي 2023-2024، ضمن المرحلة الثانية للبرنامج الاقتصادي، حسب تصريحات لرئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، أبريل/ نيسان الماضي.

ولفت السيسي إلى أن العمل في المشروعات الحكومية استمر رغم تأثيرات الوباء، موضحًا: “كان ممكنًا أن نأخذ قرارًا وقتها بأننا نوقف كامل الأنشطة، لكن لم نقم بذلك، عملنا استراتيجيات تستهدف الحفاظ على معدلات العمل والمشروعات التي نعمل عليها، وفي نفس الوقت نقوم بإجراءات احترازية قوية تكفينا شر الكوفيد وتأثيراته”.

وقال السيسي إن قطاعات حكومية تأثرت بتداعيات فيروس كورونا، من بينها قطاعي الطيران والسياحة “بشكل كبير جدًا”.

وتابع: “احنا مش هنعرف كل حاجة أفرزتها الجائحة دلوقت، لكن خلال سنوات نرى نتائج اللي عملته الجائحة في العالم كله، ستجدوا أنها كان لها آثارًا إيجابية جدًا رغم المعاناة اللي عانينها منها خلال الأزمة:

وقال السيسي: “احنا في مصر مخوفناش من الكوفيد، مخوفناش، لو شوفتوا الشعب المصري كان يتعامل معاها ازاي، آه في إجراءات احترازية وتحسن واندفاع للتطعيم، لكن لم يتوقف العمل في مصر لحظة”.

ويوم الأحد سجّلت مصر 912 حالة جديدة لـ”فيروس كورونا ومتحوراته”، إضافة إلى 26 وفاة، حسب الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية.

ولدى مصر 392,857 إصابة كورونا مسجلة منذ ظهور الوباء في البلاد، بينها 21,964 حالة وفاة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى