الاخبار

الحكم على “قنون شامان” بالسجن 41 شهرا لدوره في أعمال الشغب في أحداث الكابيتول

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/07e5/0b/12/1050735188_0:312:3072:2040_1200x675_80_0_0_815f5c6913486f232bf0d543e1fa429a.jpg

عربي – أخبار وآراء وراديو Sputnik

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/i/logo.png

https://arabic.sputniknews.com/world/202111181050735275-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%82%D9%86%D9%88%D9%86-%D8%B4%D8%A7%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AC%D9%86-41-%D8%B4%D9%87%D8%B1%D8%A7-%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%BA%D8%A8-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AA%D9%88%D9%84-/

حُكم على جاكوب تشانسلي، المدعو “قنون شامان”، بالسجن 41 شهرًا لدوره الكبير في أعمال الشغب في أحداث الكابيتول الأخيرة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وطلبت وزارة العدل أن يتلقى حكما قاسيا ليكون مثالا يحتذى به بين مثيري الشغب، حيث وضعه المدعون العامون كرمز للجمهور الهمجي في 6 يناير/كانون الثاني.

منذ ذلك الحين، اكتسب تشانسلي شهرة باسم”QAnon Shaman”، وهو شخصية معروفة في الحركة الهامشية على الإنترنت وللصور المنتشرة على نطاق واسع والتي التقطته مع طلاء الوجه وغطاء الرأس داخل غرفة مجلس الشيوخ، بحسب ما ذكرت شبكة “cnn” الأمريكية.

© Sputnik . Artur Gabdrakhmanov

كان القاضي رويس لامبيرث قد احتجز تشانسلي في السجن منذ اعتقاله في يناير، على الرغم من محاولاته المتعددة لكسب التعاطف والإفراج عنه.

من المحتمل أن ينظر قضاة آخرون إلى حكم لامبيرث كمعيار، لأن تشانسلي هو أحد المتهمين بارتكاب جناية بأكثر من 660 قضية شغب في الكابيتول.

نشر تشانسلي قبل السادس من يناير رسائلا لاذعة على وسائل التواصل الاجتماعي، تشجع الآلاف من أتباعه على فضح السياسيين الفاسدين، وتحديد هويتهم في الحكومة، ووقف السرقة، وإنهاء سيطرة “الدولة العميقة”.

بعد أعمال الشغب واعتقاله، طلب تشانسلي من الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب العفو عنه، كما أضرب عن الطعام وتحدث إلى برنامج “60 دقيقة” التلفيزيوني من السجن دون إذن. في سبتمبر ، تقدمت تشانسلي بتهمة جنائية لعرقلة تصديق الكونجرس على تصويت 2020.

وأكد تشانسلي للقاضي لامبيرث التأثير الكبير للسجن عليه، شعوره بالذنب الذي لخرقه القانون.

© AP Photo / Mary Altaffer

وقال: “كنت في الحبس الانفرادي بسبب قراري. انتهكت القانون … يجب علي تحمل المسؤولية، هذا ما يفعله الرجال الشريفون.”

اقتحمت جماهير غفيرة من مؤيدي ترامب، قالت السلطات إن بينهم عددا من المتطرفين اليمينيين، مبنى الكابيتول في 6 يناير/ كانون الثاني الماضي، وعطلوا عملية التصديق الرسمي على فوز الرئيس جو بايدن، في فوضى أسفرت عن مقتل 5 أشخاص بينهم ضابط شرطة.

وأشار بيان شرطة الكابيتول إلى أنها أجرت بالفعل “تحسينات أمنية كبيرة” في المبنى، الذي يعد مقرًا لمجلس النواب ومجلس الشيوخ الأمريكيين.

ولم يتضح ما إذا كانت هذه التحسينات قد تم إجراؤها ردا على هذا التهديد الأخير أو ما إذا كانت تتضمن الإجراءات المعمول بها بالفعل بعد أحداث الشغب في 6 يناير.

في الأسبوع الماضي، قالت القائمة بأعمال شرطة الكابيتول، يوغاناندا بيتمان، إن هناك معلومات استخبارية تحذر من أن متطرفين يخططون لتفجير مبنى الكابيتول خلال أول خطاب رسمي للرئيس جو بايدن أمام الكونغرس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى