الاخبار

الأمم المتحدة تطلق خطة جديدة لتسريع عملية توفير الطاقة النظيفة للملايين حول العالم

تفي خطة عمل الأمم المتحدة المعنية بالطاقة لعام 2025 بالالتزامات التي تم التعهد بها في اجتماع رفيع المستوى عقد في أيلول/سبتمبر والذي وضع خارطة طريق عالمية للوصول إلى الطاقة النظيفة والتحول نحوها، بحلول نهاية العقد، مع المساهمة أيضا في هدف الوصول بالانبعاثات إلى مستوى الصفر، بحلول عام 2050.

تجمع هذه الخطة بين حوالي 30 منظمة تعمل في جميع جوانب الطاقة والتنمية المستدامة.

كما تم إطلاق شبكة عمل اتفاق الطاقة لربط الحكومات التي تسعى للحصول على دعم فيما يتعلق بأهداف الطاقة النظيفة مع الحكومات والشركات التي تعهدت بالفعل بتقديم أكثر من 600 مليار دولار كمساعدات.

كما تم الإعلان عن تحالفات لدعم الوصول إلى الطاقة والانتقال إليها في نيجيريا وسانتياغو في شيلي.

الحفاظ على الزخم ستقود الالتزامات إلى تحقيق انتقال عادل وشامل للطاقة، يهدف إلى ضمان حصول جميع الناس على طاقة نظيفة وبأسعار معقولة، بما يتماشى مع أهـداف التنمية المستدامة.

يأتي هذا الإعلان في وقت يواجه فيه العالم ما وصفته الأمم المتحدة بالأزمات الثلاثية المترابطة للطاقة والغذاء والتمويل الناشئة عن الحرب في أوكرانيا.

وقد رحب ليو زينمين، وكيل الأمين العام لإدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية والأمين العام للحوار رفيع المستوى حول الطاقة لعام 2021، بإطلاق المبادرتين، حيث قال:

“سيساعدنا هذا في الحفاظ على الزخم من خلال توليد إجراءات ملموسة نحو طاقة نظيفة وبأسعار معقولة وصافي انبعاثات صفري”.

تكثيف العمل تحدد خطة عمل الأمم المتحدة المعنية بالطاقة إطارا للعمل الجماعي الذي يشمل مضاعفة الاستثمار السنوي في الطاقة النظيفة على مستوى العالم، وتسهيل توفير الكهرباء إلى 500 مليون شخص، فضلا عن حلول بشأن الطهي النظيف لمليار شخص.

وتحدد الخطة سبعة مجالات للعمل، تتراوح من تكثيف الجهود لسد فجوة الوصول إلى الطاقة، إلى الاستفادة من قوة البيانات والرقمنة والتصور لتعزيز المراقبة والتتبع والمساءلة.

بدوره، قال أخيم شتاينر، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والرئيس المشارك لشبكة الأمم المتحدة المعنية بالطاقة إن الخطة جاءت في وقت يتسم بالكثير من الأهمية.

“لقد أدى السياق الحالي إلى فهم أوسع لكيفية دعم الطاقة لخطة 2030 بأكملها. ومن الأهمية بمكان أن تُترجم الالتزامات التي تم التعهد بها في الحوار رفيع المستوى بشأن الطاقة لعام 2021 ومؤتمر الأطراف 26 إلى إجراءات على الأرض – لا سيما لدعم الفئات الأكثر ضعفا “.

IOM/Jorge Galindo

يساعد هذا المصباح الشمسي السيدة حواء من نيجيريا في الطهي والقيام بمهام أخرى في المنزل، كما يساعد أطفالها على مذاكرة دروسهم.

التعاون من أجل التحول ستدعم شبكة الأمم المتحدة المعنية بالطاقة شبكة عمل اتفاق الطاقة، التي تضم ما يقرب من 200 حكومة، وشركة، وشركاء آخرين من المجتمع المدني، لتعبئة الالتزامات الطوعية التي تم التعهد بها في الحوار رفيع المستوى.

سلطت داميلولا أوغونبيي، الممثلة الخاصة للأمين العام للطاقة المستدامة للجميع والرئيسة المشاركة لشبكة الأمم المتحدة للطاقة، الضوء على الدور المهم الذي تؤديه المنصة:

“من خلال خلق فرص للتعاون، ستحول الشبكة مليارات الدولارات من التمويل والاستثمار الملتزم بها في اتفاقيات الطاقة إلى عمل على أرض الواقع نحو مستقبل الطاقة المستدامة الذي نحتاجه بشكل عاجل”.

إضاءة المستقبل تضمنت مناسبة الإطلاق أيضا إعلانات من عدة تحالفات جديدة أو موسعة، توضح كيف يمكن للبلدان والمدن والشركات والمؤسسات والشركاء الآخرين توحيد قواهم من خلال الشبكة.

على سبيل المثال، تعهدت جهات عديدة من بينها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بدعم التزام نيجيريا بتوفير الكهرباء لـ 25 مليون شخص بحلول عام 2023، من خلال استخدام أنظمة الطاقة الشمسية المنزلية والشبكات الصغيرة لتشغيل خمسة ملايين منزل ومدارس ومستشفيات وخدمات عامة أخرى. ستوفر هذه الخطوة أيضا حوالي 25 ألف وظيفة جديدة.

في شيلي، ستعمل حكومة منطقة سانتياغو متروبوليتان مع شركات من بينها شركة الطاقة متعددة الجنسيات Enel لزيادة الاستخدام النهائي للكهرباء في النقل والتدفئة، بما في ذلك زيادة حصة الحافلات الكهربائية في المدينة إلى 100 في المائة بحلول عام 2030.

ستعمل الشبكة أيضا على تعزيز أو توسيع التحالفات الداعمة للهيدروجين الأخضر ودور أقوى للمرأة في قيادة انتقال الطاقة والاستفادة منه.

في هذا الصدد، تم إطلاق خطة عمل لتعزيز دور المرأة في تحول الطاقة من قبل الشركاء الذين يشملون، من بين آخرين، حكومتي كندا وكينيا.

مهند اليوسف

كاتب دائم في عكاظ اليوم الاخباري يمتلك خبرة تزيد عن 20 عاما في الاخبار الاقتصادية و المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى