أخبار مصريةالاخبار

الأعلى للشؤون الإسلامية: مصر الراعى الأول لنشر التسامح والسلام وصحيح الفكر

جدة – نرمين السيد – أكد الدكتور أحمد على سليمان، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، أن مصر تثبت كل يوم للعالم أنها الراعى الأول لنشر الفكر الإسلامى الصحيح ونشر التسامح والسلام فى كل مكان من أرض الله، وإن عناية مصر الفائقة بالطلاب الوافدين تكوينا وتدريبا وتوجيها ودعما لخير شاهد على ذلك. جاء ذلك وفقا لبيان صادر عن وزارة الأوقاف فى الكلمة التى ألقاها الدكتور أحمد على سليمان، مساء اليوم، الجمعة خلال انعقاد المحاضرة التثقيفية للطلاب الوافدين بمعسكر أبى بكر الصديق بالإسكندرية، بحضور الشيخ نور الدين قناوى رئيس الإدارة المركزية للعلاقات الخارجية بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، والدكتور عمرو مصطفى مدير عام البعثات والوافدين. وشدد الدكتور أحمد على سليمان فى كلمته على أن المشروع الفكرى التجديدى لوزارة الأوقاف المصرية تخطى حدود الوطن لينتقل أثره وصداه إلى دول متعددة مطالبا بنقل تجربة معسكر أبى بكر الصديق بما يحمله من رمزية عظيمة فكرية وتثقيفية وتنويرية إلى شتى دول العالم الإسلامى؛ لتعظيم الاستفادة من خبرات المجلس الأعلى للشئون الإسلامية فى هذا المجال.  وأوضح أن الاستثمار فى الطلاب الوافدين باعتبارهم سفراء للإسلام يعد استثمارا استراتيجيا لنشر التسامح والسلام وإنارة الوجود بمنهج الله، وفى الوقت ذاته يجابه الفكر المتشدد والمتطرف. وأشار إلى أن الفرصة سانحة أمام الطلاب الوافدين؛ لنشر سماحة الإسلام بالأخلاق النبوية، والأداء الحضارى المتميز الذى يبهر الآخرين ويدفعهم للتعرف على الإسلام، وحسن المعاملة مع الناس ومع شتى مفردات الطبيعة والكون، مطالبا إياهم ببذل مزيد من الجهد والتعب والتعلم المستمر؛ حتى يتمكنوا من التعبير الجيد عن رسالة الإسلام وأخلاق رسوله العظيم (صلى الله عليه وسلم)، ونشر القيم الإسلامية الدافعة للتقدم، فى شتى ربوع المجتمع الإسلامى الكبير حتى يستطيع المسلمون أن يستعيدوا ريادتهم كما كانوا من قبل. من جانبه، أكد الدكتور عمرو مصطفى مدير عام البعثات والوافدين فى كلمته، أن حادث الهجرة يظهر لنا كم التضحيات التى قدمها النبى (صلى الله عليه وسلم) لأجل وطنه، وأن الهجرة كانت نقطة تحول مهمة فى التاريخ، وبداية البناء العملى لدولة الإسلام فى المدينة المنورة، ذلك البناء الذى قام على عدة أسس، من أهمها ترسيخ أسس المؤاخاة ومبدأ العيش المشترك بين البشر، ذلك المبدأ الذى اتخذ من المدينة المنورة أفضل أنموذج فى تاريخ البشرية، سواء فيما بين المسلمين، أم فيما بينهم وبين الطوائف الأخرى من سكان المدينة. وأشار إلى أنه فيما بين المسلمين رسخ الإسلام مبدأ الأخوة والمؤاخاة ووحدة الصف، وفيما بين المسلمين وبين غيرهم تعد وثيقة المدينة أعظم أنموذج لفقه التعايش فى تاريخ البشرية، وأن الإنسانية، والحضارة، والرقى، والتعايش السلمى، وتقدير المفاهيم الإنسانية تتجلى بأعلى صورها فى سيرة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ومعاملاته، موضحا أن المؤمن الحق قدوة بأخلاقه وتصرفاته وسلوكياته، فمقصد العبادات والشعائر فى الإسلام إزكاء الأخلاق وإحسان المعاملة. عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر الأعلى للشؤون الإسلامية: مصر الراعى الأول لنشر التسامح والسلام وصحيح الفكر على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد. كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع مبيدأ وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي. هيثم هارونبكالوريوس تربيه وماجستير في علوم السياحه من جامعة الأقصر ومتخصص في علوم السياحه والتحرير الاخباري التلفزيوني والصحفي.

محمد الساعد

كاتب دائم في عكاظ اليوم الاخباري يمتلك خبرة تزيد عن 20 عاما في الاخبار الاقتصادية و المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى