الاخبار

إسرائيل تكشف سر فشل “جاسوس إيران” داخل منزل وزير الدفاع

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/07e5/04/0b/1048646774_0:38:3054:1755_1200x675_80_0_0_e3b6cc1817efbc0ea6b0790e623d3250.jpg

عربي – أخبار وآراء وراديو Sputnik

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/i/logo.png

https://arabic.sputniknews.com/world/202111181050743611-%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84-%D8%AA%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%B3%D8%B1-%D9%81%D8%B4%D9%84-%D8%AC%D8%A7%D8%B3%D9%88%D8%B3-%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84-%D9%85%D9%86%D8%B2%D9%84-%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9/

كشفت تحقيقات السلطات الإسرائيلية، عن أسباب فشل الجاسوس الإيراني الذي عثرت عليه داخل منزل وزير الدفاع بيني غانتس، واعتقلته في وقت سابق من اليوم الخميس.

الجاسوس الإيراني، هو مواطن إسرائيلي بالأساس يدعى عومري غورن جوروكبسكي، وكان يعمل منذ سنوات في الخدمات المنزلية والنظافة داخل منزل الوزير، وعرض نفسه كجاسوس يمكنه زراعة برامج داخل حاسوب غانتس لصالح جهات إيرانية، وبالفعل التقط لهم صورا داخل المنزل.

وذكرت شبكة “آي 24 نيوز” الإسرائيلية إن غورين البالغ من العمر 37 عاما، تواصل مع مجموعة محسوبة على إيران تدعى “بلاك شادو”، نظير مبلغ من المال. وجه جهاز الشاباك لائحة اتهام ضده.

وفقا للراوية الإسرائيلية، فإن المتهم استخدم تطبيق “تلغرام” في التواصل مع “بلاك شادو” التي عرفتها الصحافة الإسرائيلية على أنها مجموعة قرصنة، ثم عرض عليهم زراعة برمجية “الدودة” الخبيثة في حاسوب وزير الدفاع، ما يمكنهم من اختراقه.

ومع ذلك، استطاعت السلطات الإسرائيلية اعتقاله بعد أيام من تواصله مع المجموعة، وقبل أن يتمكن من إرسال أي معلومة حساسة، وأرجع الشاباك نجاحه في توقيف غورن في الوقت المناسب إلى:

الإجراءات الأمنية المشددة وبروتوكولات ومعدات أمن المعلومات المثبتة في منزل غانتس، والتي لم تمكن غورن من الاطلاع على المواد السرية أو إرسالها.

العامل يمتلك سجلا إجراميا، حيث اعتقل 14 مرة وأدين 4 مرات بالسجن لفترات مختلفة، بحسب صحيفة “جيروزليم بوست”. استلهم الفكرة بعد نشر تقارير إعلامية حول تنفيذ “بلاك شادو” هجمات إلكترونية ضد أهداف إسرائيلية.

طالع أخبار إسرائيل اليوم عبر سبوتنيك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى