الاخبار

أوكرانيا: عملية الأمم المتحدة والصليب الأحمر جارية لإجلاء المدنيين من محطة ماريوبول المنكوبة

أكد المتحدث باسم مكتب الشؤون الإنسانية في البلاد، يوم الأحد، أن عملية الأمم المتحدة والصليب الأحمر لإجلاء المدنيين اليائسين المحاصرين في مصنع آزوفستال للصلب في مدينة ماريوبول الساحلية الأوكرانية، جارية.

قال سافيانو أبرو، من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في أوكرانيا، إن “عملية الممر الآمن … جارية اليوم”، مضيفا أن الجهود “يتم تنسيقها” من قبل الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر، “بالتنسيق مع أطراف النزاع.”

اقرأ أيضا: الحرب في أوكرانيا: الأمين العام يصل إلى موسكو بصفته “رسول سلام” لإجراء محادثات مع المسؤولين هناك قال السيد أبرو إنه تم الاتفاق من قبل السلطات الروسية والأوكرانية على إجلاء المدنيين الذين كانوا في مصنع الصلب الذي تعرض لأضرار بالغة لما يقرب من شهرين، “النساء والأطفال وكبار السن”، إلى زابوريزكا، الخاضعة للسيطرة الأوكرانية إلى الشمال من ماريوبول.

دعم الناجين وقال إنهم “سيحصلون هناك على دعم إنساني فوري، بما في ذلك خدمات نفسية”. وكتبت منظمة الصحة العالمية (WHO) في أوكرانيا على موقع تويتر أنها ووكالات شريكة أخرى “مستعدة لاستقبال الأشخاص الذين تم إجلاؤهم”، وتأمل في أن “يتبع ذلك المزيد من عمليات الإجلاء”.

وكان الأمين العام أنطونيو غوتيريش قد سافر إلى موسكو والتقى بالرئيس فلاديمير بوتين في أوائل الأسبوع الماضي، وحصل على اتفاق من رئيس الوزراء الروسي “من حيث المبدأ” للسماح بتنفيذ عملية إنقاذ الأرواح في نهاية هذا الأسبوع، بعد أسابيع من المحاولات الفاشلة لتوفير ممر إنساني آمن لإخلاء جماعي.

بعد لقاء الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في العاصمة كييف يوم الخميس، كانت الضرورة الملحة لإنهاء ما أسماه السيد غوتيريش “أزمة داخل أزمة” بالسماح أخيرا للمدنيين بمغادرة المدينة الساحلية الممزقة بعد أسابيع من القصف الروسي، كان موضوع “مناقشات مكثفة” بين الطرفين.

سلامة المدنيين أهمية قصوى وقال السيد أبرو في بيان للمراسلين صدر اليوم الأحد، إن العملية بدأت بقافلة تابعة للأمم المتحدة والصليب الأحمر متوجهة إلى ماريوبول يوم الجمعة، من زابوريزكا، في رحلة طولها حوالي 230 كيلومترا.

وقال: “بما أن العمليات لا تزال جارية، فلن نقدم مزيدا من التفاصيل في هذه المرحلة لضمان سلامة المدنيين والعاملين في المجال الإنساني في القافلة”.

وختم بالقول إن الأمم المتحدة “ستواصل الضغط من أجل ممر آمن إلى خارج مدينة ماريوبول لجميع المدنيين الذين يرغبون في المغادرة. الأمم المتحدة تشارك بنشاط مع الأطراف لدفع هذه الجهود.

إذا تمكن الأشخاص الذين تم إجلاؤهم من الوصول إلى بر الأمان، فستكون هذه هي المرة الأولى التي تمكنت فيها قافلة نظمتها الوكالات الإنسانية من تأمين مرور المدنيين، الذين كانوا يعيشون تحت نيران الأسلحة الثقيلة والقصف الجوي الروسي، منذ الأيام الأولى للغزو الروسي. 

عدد القتلى داخل ماريوبول غير معروف، لكن عمدة المدينة أفاد بمقتل أكثر من 20 ألف مدني.

كان آخر الجنود الأوكرانيين الذين غادروا للدفاع عن المدينة مختبئين داخل مصانع الصلب الضخمة التي تعود إلى الحقبة السوفيتية – جنبا إلى جنب مع مئات المدنيين حسبما ورد – والتي تضم سلسلة من المخابئ والأنفاق، والتي منعت القوات الروسية من تأمين آخر جيوب المقاومة.

مهند اليوسف

كاتب دائم في عكاظ اليوم الاخباري يمتلك خبرة تزيد عن 20 عاما في الاخبار الاقتصادية و المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى