الاخبار

أوكرانيا: الأمين العام يرحب بإجلاء 170 مدنيا كانوا عالقين في الصراع

تم تنسيق عملية الإخلاء الناجحة من قبل الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

قال الأمين العام للأمم المتحدة: “أفكاري معهم ومع كل الناس في أوكرانيا الذين يعانون في هذه الحرب”.

تصميم وشجاعة وشكر السيد غوتيريش كل من شارك في “العملية المعقدة”، بما في ذلك القادة في كييف وموسكو الذين ضمنوا فترات التوقف الإنسانية اللازمة.

وقال: “إنني أشيد بتصميم وشجاعة فرق الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر على الأرض”.

اقرأ أيضا: الأمين العام يعرب عن صدمته حيال هجوم أصاب مدرسة في أوكرانيا كان يحتمي بها مدنيون  وبعملية الممر الآمن الأخيرة هذه، ارتفع عدد المدنيين الذين تم إجلاؤهم بأمان من مصنع الصلب في آزوفستال ومناطق أخرى في ماريوبول إلى أكثر من 600 شخص.

واختتم الأمين العام بيانه بدعوة أطراف النزاع إلى عدم ادخار أي جهد لتأمين ممر آمن لجميع الراغبين في المغادرة، في أي اتجاه يختارونه، والمساعدة للوصول إلى المحتاجين”.

مرونة استثنائية في غضون ذلك، قال مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، للصحفيين في مؤتمر صحفي عقده في كييف أمس إنه “تأثر بشدة” بما رآه وسمعه داخل البلاد خلال اليومين الماضيين.

“الوقت الذي أمضيته هنا أثر فيّ كثيرا. كشخص … نشأ في منطقة حرب، أفهم جيدا كيف يشعر الناس في أوكرانيا – القلق على العائلة والأصدقاء، والخوف، والشعور بالخسارة وما إلى ذلك”.

وكونه ليس غريبا عن الدمار الذي خلفته الحرب، أشاد بـ “المرونة الاستثنائية” للأوكرانيين.

قال الدكتور تيدروس: “لم يستسلموا، استمروا في إصلاح الخدمات الأساسية لمنع الدمار [من] إحداث فجوة أعمق في حياتهم”.

طرق مبتكرة للمساعدة منذ بدء الحرب في فبراير/ شباط، تحققت منظمة الصحة العالمية من 200 هجوم على مرافق الرعاية الصحية في أوكرانيا.

وأوضح رئيس منظمة الصحة العالمية أن “هذه الهجمات يجب أن تتوقف. الرعاية الصحية ليست هدفا أبدا”.

تحدث عن الشجاعة والفكاهة والطيبة التي شهدها وسط المعاناة، إلى جانب قصص “الطرق العفوية التي غالبا ما تكون بارعة” التي وجدها الناس لمساعدة وحماية بعضهم البعض.

وأوضح الدكتور تيدروس: “بعض من أتحدث عنهم هم موظفو منظمة الصحة العالمية التابعون لنا، الذين، على الرغم من أنهم فقدوا منازلهم، ويخشون على أسرهم، ويتعاملون مع حالة عدم اليقين اليومية، استمروا في العمل لدعم الاحتياجات الصحية لشعب أوكرانيا”.

الدواء الأكثر احتياجا هو السلام ويواصل فريق منظمة الصحة العالمية في أوكرانيا العمل بلا كلل لدعم البلاد ويبذل قصارى جهده لدعم الحكومة في علاج المصابين والحفاظ على الخدمات الصحية وإصلاح النظام الصحي.

اقرأ أيضا: الأمين العام يرحب ببيان مجلس الأمن الرئاسي مثنيا على تحدثه “بصوت واحد” من أجل السلام في أوكرانيا غير أن المدير العام أشار إلى “دواء واحد لا تستطيع منظمة الصحة العالمية تقديمه، والذي تحتاجه أوكرانيا أكثر من أي دواء آخر: ألا وهو السلام”.

واختتم المسؤول الكبير في الأمم المتحدة قائلاً: “لذلك، نواصل دعوة الاتحاد الروسي إلى وقف هذه الحرب”.

 

مهند اليوسف

كاتب دائم في عكاظ اليوم الاخباري يمتلك خبرة تزيد عن 20 عاما في الاخبار الاقتصادية و المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى