الاخبار

أوكرانيا: الأمم المتحدة توقع إطار عمل لمساعدة الناجيات والناجين من العنف الجنسي

كانت براميلا باتن، الممثلة الخاصة للأمين العام التي يعنى مكتبها بإنهاء العنف الجنسي والاغتصاب خلال النزاعات، تتحدث في مؤتمر صحفي في العاصمة الأوكرانية كييف.

وقفت إلى جانب أولغا ستيفانيشينا، نائبة رئيس الوزراء الأوكراني للتكامل الأوروبي والأوروبي الأطلسي، وأعربت عن تضامنها مع الناجين، قائلة إنهم ليسوا وحدهم.

“وعدي لكم هو أن القانون الدولي لن يكون وعدا فارغا. وثائق اليوم ستكون محاكمة الغد. وقالت “أريدكم أن تعرفوا أن حقوقكم لا تنتهي عندما تبدأ الحروب”.

“حقوق المرأة لا تنتهي عندما تبدأ الحروب. أجسادكم ليست ساحة معركة ويجب ألا تعامل أبدا كجزء من ساحة المعركة”.

التدخلات والمساعدة وقعت السيدة باتن والسيدة ستيفانيشينا يوم الثلاثاء على إطار عمل للتعاون يدعم تصميم وتنفيذ التدخلات ذات الأولوية في مجالات العدالة والمساءلة باعتبارها ركيزة أساسية للردع والوقاية.

يتناول الاتفاق أيضا تقديم خدمات شاملة للناجين، بما في ذلك خدمات الصحة الجنسية والإنجابية، وخدمات الصحة العقلية الطبية والمتخصصة، والمساعدة القانونية، ودعم سبل العيش.

رداً على سؤال أحد المراسلين، وصفت السيدة ستيفانيشينا العنف الجنسي المرتكب في الحرب بأنه “أحد أكثر أنواع الجرائم صمتا”، مشيرة إلى صعوبة جمع المعلومات عن الأرقام الدقيقة.

وقالت متحدثة من خلال مترجم: “بدأنا اليوم العمل على جمع هذه المعلومات باستخدام متطوعين، يعملون مع المرافق الطبية، ويوثقون هذه الحالات خارج الإجراءات الجنائية”.

وأضافت باتن: “لا يمكننا أن نتوقع أن يكون لدينا إدارة حسابات دقيقة في ساحة معركة نشطة”، مؤكدة أنها لا تنتظر البيانات والإحصاءات الصعبة للتحرك والعمل.

توفير خدمات للرجال والفتيان على الرغم من أن العنف الجنسي يرتكب في الغالب ضد النساء والفتيات، فقد تلقت السيدة باتن أيضا تقارير عن حالات تتعلق برجال وفتيان في أوكرانيا، والتي لم تتحقق منها الأمم المتحدة بعد.

وقالت: “أنا أعمل مع وكالات الأمم المتحدة المختلفة لضمان أن هناك خدمات تتلاءم مع احتياجات الرجال والفتيان، لأنه في كل مكان في العديد من حالات الصراع، لاحظت أن هناك نقصا في الخدمات الملائمة لاحتياجات الرجال والفتيان”.

منع الاتجار بالبشر يغطي إطار العمل مع السلطات الأوكرانية أيضا إصلاح قطاع الأمن المراعي للمنظور الجنساني، فضلاً عن منع الاتجار المرتبط بالنزاع، وسط تزايد النزوح.

فرّ أكثر من خمسة ملايين شخص من أوكرانيا منذ اندلاع الحرب قبل أكثر من شهرين بقليل، مما أدى إلى ظهور أزمة اللاجئين الأسرع نموا منذ الحرب العالمية الثانية، وفقا لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

اقرأ أيضا: مخاطر الاتجار بالأشخاص والاستغلال الجنسي ترتفع في أوكرانيا مع زيادة النازحين واللاجئين وقالت السيدة باتين: “إنها حقيقة أن الصراع يؤدي إلى تفاقم الضعف أمام الاتجار بالبشر، ويمكن أن يكون الاتجار بالبشر في أوكرانيا نتاجا ثانويا خطيرا لأزمة اللاجئين التي يغذيها الصراع”، مشددة على الحاجة الماسة لتدابير التخفيف.

الأمم المتحدة ستبذل كل ما في وسعها © UNOCHA/Kateryna Klochko

مدنيون يفرون من مصنع آزوفستال للصلب في ماريوبول في عملية إخلاء بقيادة الأمم المتحدة.

كما ردت مسؤولة الأمم المتحدة على أسئلة حول تقارير “مزعجة للغاية” عن نساء أوكرانيات تعرضن للاغتصاب قبل قتلهن. وقد التقت بالمدعي العام في البلاد وقالت إن هناك أدلة جنائية “قوية” على مثل هذه الحوادث.

وقالت: “هذا أمر خطير للغاية، ولن تدخر الأمم المتحدة، من خلال إطار التعاون هذا الذي وقعناه، أي جهد لتقديم الجناة إلى العدالة”.

وأقرت السيدة باتن بأن الملاحقة القضائية في قضايا العنف الجنسي المرتكبة في الحرب تأتي مصحوبة بتحديات، قائلة إنها “ليست سهلة على الإطلاق”.

وتحدثت عن اجتماعها مع العديد من المنظمات غير الحكومية في أوكرانيا التي شاركت معها هذه الروايات.

وقالت “أحد ممثلي المنظمات غير الحكومية كان يشير إلى الحالات التي يرتدي فيها الجاني قناعا، وبالتالي يصبح التعرف على الهوية صعبا للغاية”.

صرحت السيدة باتن أنه “مهما كانت التقارير التي تظهر، فهي ليست سوى غيض من فيض”، مشيرة إلى الحاجة إلى التركيز على إعداد التقارير.

لن يحدث مطلقا مرة أخرى وفي هذا الصدد، أجرت أيضا مناقشات مع مكتب أمين المظالم لحقوق الإنسان، والذي يمكنه إنشاء “مراكز” في جميع أنحاء أوكرانيا حيث يمكن للناس الإبلاغ عن حالات العنف الجنسي والحصول أيضا على الدعم الطبي والنفسي وغير ذلك من الدعم.

إن توفر هذه الأماكن الآمنة من شأنه أيضا تفادي الأشخاص الذين لا يمتلكون مجموعة المهارات المناسبة المطلوبة لإجراء مقابلات مع الضحايا، الأمر الذي ينطوي على مخاطر كبيرة تتمثل في إعادة التعرض للصدمات وإعادة الإيذاء.

وقالت: “علينا أن نتعلم الدروس من النزاعات الأخرى حيث كان هذا هو الحال، مع الضحايا الذين تمت مقابلتهم أكثر من 10 مرات و15 مرة، مع كل التناقضات في التقارير التي تجعل قضيتهم غير قابلة للدفاع عنها في محكمة قانونية”.

في كل حرب نقول لن يتكرر ذلك أبدا. أعتقد أن علينا هذه المرة أن نقول، “لن نتكرر أبدا” وأن نعني ذلك، وأن نتخذ الإجراءات اللازمة لتحقيق العدالة لضحايا العنف الجنسي هؤلاء”.

العالم يراقب تم إنشاء ولاية الممثل الخاص للأمم المتحدة المعني بالعنف الجنسي في الصراعات من قبل مجلس الأمن منذ أكثر من عقد من الزمن، وذلك للتصدي للعنف الجنسي المرتبط بالنزاع باعتباره قضية سلام وأمن.

وقالت السيدة باتن إن القانون الإنساني الدولي يوضح أنه حتى الحروب لها حدود، وأن العنف الجنسي يتجاوز نطاق السلوك المقبول حتى في خضم القتال.

لم يعد بالإمكان رفض الاغتصاب في زمن الحرب باعتباره نتيجة ثانوية حتمية للحرب. وقالت إنه يجب الاعتراف به من قبل جميع الأطراف كجريمة يمكن منعها والمعاقبة عليها.

على الرغم من قلقها العميق بشأن ما وصفته “بالآثار المشجعة للإفلات من العقاب”، قالت السيدة باتن إنه “من المهم أن يعرف جميع الفاعلين والأطراف أن العالم يراقب”.

مهند اليوسف

كاتب دائم في عكاظ اليوم الاخباري يمتلك خبرة تزيد عن 20 عاما في الاخبار الاقتصادية و المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى