الاخبار

أهالي 3 قرى في جازان: «الترقيع» لن يفيد.. أصلحوا الطريق

لم يشفع وجود قرى سالب وسرور والعلايا في منتصف الطريق الرابط بين محافظة العارضة بمنطقة جازان شمالا وقرية القصبة جنوباً لإعادة تهيئة طريقهم الوحيد الذي اختفت ملامح إنشائه، بالرغم من وعود رؤساء بلدية المحافظة الذين توالوا ووقفوا على المعاناة مع كل مطالبة تقدم بها الأهالي في تلك القرى.

ويطلق الأهالي علامات الاستفهام حول الطريق ولا تزال الأسئلة تبحث عن إجابة، خصوصا أن الطريق تهالك رغم حداثته مقارنة بطرق أخرى متصلة به.

ووقفت «عكاظ» على المعاناة والتقت بعدد من سكان القرى الذين أكدوا أنهم يعانون من الطريق الوحيد الذي يربطهم بخدمات الإدارات الحكومية في العارضة بشكل خاص ومنطقة جازان عامة. وناشد المتحدثون بسرعة إيجاد حلول والعمل على معالجة الطريق وإصلاحه، فمطالباتهم المتكررة لم تجد تجاوبا منذ سنوات.

وأوضح خالد معشي أن تهالك طريقهم الرئيسي أصبح هاجسا للأهالي بعد تسببه في تعطل المركبات بسبب الصخور، وهو ما أكده محمد معشي الذي بيّن أن الطريق سبب لهم مشاكل متعددة بعد تعثر مشروع إصلاحه.

واتفق معهما أحمد واصلي وقال إن متعهد النقل المدرسي اعتذر عن مواصلة نقل أبنائهم بعدما تسبب الطريق في إلحاق الضرر بإطارات الحافلة المدرسية، خصوصا أن الطريق يعتبر الوحيد الرابط بين القرى مدرسة القصبة المتوسطة والثانوية للبنين والبنات، ومدرسة الأمير سلطان الابتدائية والمتوسطة بقرية قائم العقم، ومدرسة قائم أحمديني للبنين والبنات.

ورصدت «عكاظ» محاولات ترقيع البلدية بعض الحفريات على الطريق دون جدوى.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى