الاخبار

أمير سعودي يرد على دور قطر في دعم نواب بريطانيين للإساءة للمملكة

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/img/102482/11/1024821132_0:103:2000:1228_1200x675_80_0_0_971484164f8e267b87fdf2be2e2bd60f.jpg

عربي – أخبار وآراء وراديو Sputnik

https://cdnnarabic1.img.sputniknews.com/i/logo.png

https://arabic.sputniknews.com/arab_world/202111181050735119-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1-%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A-%D9%8A%D8%B1%D8%AF-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AF%D9%88%D8%B1-%D9%82%D8%B7%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D8%AF%D8%B9%D9%85-%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%A8-%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D9%84%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A7%D8%A1%D8%A9-%D9%84%D9%84%D9%85%D9%85%D9%84%D9%83%D8%A9/

علق أحد أمراء الأسرة الحاكمة في السعودية، على التقارير التي تداولتها وسائل إعلام بريطانية بأن مشرعين في مجلس العموم بالبلاد تلقوا أموالا مقابل المشاركة بندوات تهدف لمهاجمة المملكة العربية السعودية.

وقال الأمير السعودي عبد الرحمن بن مساعد، عبر حسابه على “تويتر”: “إن ما فعله النائبان ليلى موران، وكريسبين بلانت ليس جديدًا وتعودنا أن تُهاجم السعودية من هذه العينات في أوروبا وأمريكا”.

مافعله النائبان ليس جديدًا وتعودنا أن تُهاجم السعودية من هذه العينات-في أوروبا وأمريكا-التي ترى أن فترة العمل العام في السياسة والإعلام هي فرصة لأكبر مكاسب ممكنة وبأي شكل فيمارسون الإرتزاق بفجاجة وفُجر ويصبحون أبواقًا مؤجرة تقف على قارعة طرق الأزمات ولا يفرق معهم من المؤجر المار! https://t.co/iWF0RONXRS

— عبدالرحمن بن مساعد بن عبدالعزيز🇸🇦 (@abdulrahman) November 16, 2021

وبشأن تقديم قطر الدعم لنواب في مجلس العموم البريطاني لمهاجمة السعودية، أكد الأمير السعودي أن “هذا الخبر قديم قبل اتفاقية العُلا، ولا فائدة من الإضرار بالمصالحة الخليجية في ظل انشغال دول الخليج بما هو أهم، وهو إعادة ترتيب الأوراق والأولويات لصالح دول المنطقة وشعوبها”.

كلام في محله وأتفق معه وإن كان لا زالت دول لها توجهات معادية للمملكة( ليست عربية) تمارس نفس الأسلوب مع اعلاميين وسياسيين في اوروبا وأمريكا بالدفع لهؤلاء المرتزقة للهجوم على المملكة https://t.co/wlwf21BYdC

— عبدالرحمن بن مساعد بن عبدالعزيز🇸🇦 (@abdulrahman) November 17, 2021

وكانت هيئة الإذاعة البريطانية الرسمية BBC قد نقلت في تقرير نشرته وسائل إعلام سعودية أن “عضوي مجلس العموم ليلى موران وكريسبن بلنت كانا قد استخدما مكتبهما الرسمي للمشاركة في اتصال هاتفي مرئي للمشاركة في لجنة لمناقشة مسألة السجناء السياسيين في السعودية، حيث تلقيا 3 و6 آلاف جنيه إسترليني تباعا”.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار السعودية اليوم عبر سبوتنيك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى